أحدث الأخبار

أردوغان: إما أن تفتح أوروبا فصول التفاوض حول عضوية الاتحاد أو نقول “وداعًا” 

Cumhurbaşkanı Erdoğan, AK Parti'ye üye oldu
قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إن أوروبا تقدم مختلف أنواع الدعم لمنظمتي “غولن” و”بي كا كا” الإرهابيتين، لقطع الطريق أمام تركيا التي تزداد قوة.

وأضاف الرئيس أردوغان، في كلمة له اليوم الثلاثاء، بمقر حزب العدالة والتنمية، خلال حفل أقيم بمناسبة عودته إلى عضوية الحزب، أن أمام أوروبا بعد الآن خيارين اثنين، إما فتح الفصول التفاوضية حول العضوية التي أحجمت عن فتحها حتى اليوم، و”إما نقول لهم وداعًا”.

وقال الرئيس أردوغان إن محاولة الانقلاب الفاشلة التي قام بها تنظيم “غولن” الإرهابي في تركيا منتصف يوليو/ تموز الماضي، تعتبر من المحاولات التي قل نظيرها على مستوى العالم.

وأضاف الرئيس أردوغان: “متزعم التنظيم، الإرهابي فتح الله غولن، يتفاخر في كلماته بأنه يدير 170 بلدًا حول العالم انطلاقًا من مكان إقامته في ولاية بنسلفانيا الأميركية. من أين يأتي بالمال لإجراء هذه النشاطات. إن قيمة العائدات السنوية التي يحصل عليها من المدارس الخاصة المملوكة من قبل التنظيم في الولايات المتحدة تبلغ ما بين 700 – 750 مليون دولار أميركي، فضلًا عن المبالغ التي يتلقاها من حكومة الولايات المتحدة بشكل مباشر”.

وأشار الرئيس أردوغان، أنه ما من جهة تقدم دعمًا ماليًا لشخص عبثًا، وتابع: “كل ما نحتاجه هو العثور على إجابات على كل هذه التساؤلات. وبالمثل في أوروبا، عندما ننظر إلى التطورات التي تشهدها ألمانيا. نلحظ وجود كوارث. ذلك البلد يقدم جميع أنواع الدعم لهذا التنظيم (غولن)، إضافة إلى الدعم المقدم لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية، كل هذا الدعم لقطع الطريق أمام تركيا التي تزداد قوة ونموًا”.

وأضاف الرئيس التركي، أنه والتزامًا بأحكام الدستور، اضطر للانسحاب من عضوية حزب العدالة والتنمية بعد انتخابه من قبل الشعب رئيسًا للجمهورية في 27 أغسطس/ آب 2014، لكن التعديلات الدستورية الأخيرة مكنته من العودة إلى “بيته وحبه وشغفه” (حزب العدالة والتنمية) بعد 979 يومًا.

وشدد الرئيس أردوغان خلال كلمته على أهمية وضرورة العمل الدؤوب على تطوير البلاد من الناحية الاقتصادية، والبنى التحتية، والأمن، والقضاء، وكذلك بذل قصارى الجهود لتطوير البلاد في كافة الميادين، مؤكّدًا على أهمية مبدأ المواطنة، وأنه لا يوجد في تركيا مواطنون من الدرجة الثانية، وأن جميع مواطني الجمهورية ذات الـ 80 مليونًا، هم مواطنون من الدرجة الأولى.

الأناضول