أحدث الأخبار

أردوغان من أوغندا: تركيا ثاني أسرع دولة بالنمو بين دول منظمة التعاون الاقتصادي

Türkiye-Uganda İş Forumu

قال رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، الخميس، إن”حجم الاستثمارات الدولية في تركيا خلال السنوات الـ13 الأخيرة بلغ 165 مليار دولار، كما أن الإستثمارات الأجنبية التي دخلت تركيا في العام الماضي فقط وصلت إلى 16.5 مليار دولار”.

وأوضح أن الدخل القومي” وصل للفرد في بلدنا إلى 11 ألف دولار بعد أن كان قبل 13 عامًا 3 ألف و500 دولار فقط، كما إرتفعت صادراتنا لتصل إلى 36 مليار دولار بعد أن كانت 158 مليار دولار، فضلا عن ذلك عندما تقلدنا مناصب الحكم في البلاد وصل إحتياطي البنك المركز في تركيا إلى 27.5 مليار دولار، في حين كان هذا الرقم قبل ذلك 158 مليار دولار فقط “.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته وموسفيني بمنتدى رجال الأعمال التركي الأوغندي في العاصمة كامبالا، حيث أفاد أن أوغندا البلد الأكثر إستقرارًا في شرق أفريقيا تشهد مبادرة تنموية كبرى، وذلك من خلال الدور الريادي الذي تلعبه في عملية التكامل الإقليمي والسياسي والإقتصادي.

وأشار أردوغان إلى أنه يقيم الجهود التي تبذلها أوغندا في سبيل تطوير مشاريع بشأن إنتاج وتصدير المنتجات ذات القيمة المضافة العالية عبر معالجة الموارد الغنية، مشدداً على أن بلاده تدعم هدف أوغندا بأن تصبح من البلدان ذات الدخل المتوسط بحلول 2020، وقال في سياق متصل إن”الوصول إلى هذه الأهداف المرجوة وإنتاج وتصدير المنتجات ذات القيمة المضافة العالية يحتاج إلى إنشاء المرافق اللازمة لذلك وإلى تطوير البنية التحتية والفوقية للبلد. نحن على يقين بأن أوغندا ستحقق كافة أهدافها، وذلك عن طريق إستخدام مواردها البشرية الحيوية وثرواتها الطبيعية”.

وذكر أن بلاده تواصل تنفيذ مشاريع عملاقة في كافة المجالات، فضلاً عن تأثيرها المتزايد على مستوى المؤسسات الإقليمية والعالمية، مبيناً أنهم يرحبون بتشاطر تلك الخبرات مع الأصدقاء الأوغنديين.

وأثنى الرئيس على التطور الذي أحرزه اقتصاد بلاده، لافتاً إلى أنه سجل نمواً بنسبة تقارب 4% عام 2015، فضلاً عن توظيف 720 ألف شخص جديد في القطاع الخاص.

وأوضح أردوغان أن استثمارات القطاع الخاص في مجال الآلات والتجهيزات المختلفة بلغ 63 مليار يورو عام 2015، مبيناً أن حجم الانتاج الزراعي لتركيا يحتل المرتبة الأولى في أوروبا، والسابعة عالمياً. مضيفًا أن تركيا تحتل المرتبة الأولى بين الدول الأوروبية في إنتاج المنتجات الزاعية والسابعة بين دول العالم.

وقال ” تركيا العضو في مجموعة العشرين، الدولة الثانية الأسرع نموا بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. إن حجم الاستثمارات الدولية في تركيا خلال السنوات الـ13 الأخيرة بلغ 165 مليار دولار، كما أن الإستثمارات الأجنبية التي دخلت تركيا في العام الماضي فقط وصلت إلى 16.5 مليار دولار. من جهة أخرى وصل الدخل القومي للفرد في بلدنا إلى 11 ألف دولار بعد أن كان قبل 13 عامًا 3 ألف و500 دولار فقط، كما إرتفعت صادراتنا لتصل إلى 36 مليار دولار بعد أن كانت 158 مليار دولار، فضلا عن ذلك عندما تقلدنا مناصب الحكم في البلاد وصل إحتياطي البنك المركز في تركيا إلى 27.5 مليار دولار، في حين كان هذا الرقم 158 مليار دولار فقط”.

وشدد الرئيس على أن تركيا أضهرت نشاط ودور فعال ومتزايد في المنظمات الإقليمية والعالمية ، مشيرًا أن حجم التبادل التجاري البالغ 29 مليون دولار أمريكي بين البلدين، يعد ضئيلاً بالنظر إلى أن عدد سكان البلدين البالغ 117 مليون نسمة.

وقال في سياق متصل “لقد تطرقنا إلى هذا الموضوع مع السيد الرئيس الأوغندي خلال المباحثات الثنائية، وقلنا أن هذه الأرقام لاتمثل إمكانية كلا البلدين وإننا بحاجة إلى تطوير العلاقات التجارية بينهما وتوصلنا إلى إتفاق في هذا الصدد. والآن ينبغي علينا إتخاذ الخطوات اللازمة. بالتالي من هنا أوجه نداء للمستثمرين الأتراك وأقول لهم: إن أوغندا بلد يملك موارد مالية وثروات طبيعية ضخمة كالنفط والأحجار الكريمة. ولكنه يعاني من نقص في البنية التحتية والطرق، يمكن لرجال الأعمال الأتراك أن يعملوا في هذا البلد وفق مبدأ أنشئ- شغل- وحول. ونحن على يقين أنه سيتم إتخاذ خطوات هامة خلال زيارة الرئيس الأوغندي إلى تركيا في شهر تموز/يوليو المقبل. وفي حالة إتخاذ الخطوات اللازمة فأن العلاقة بين البلدين ستشهد تطورًا ملحوظًا، وذلك لأن المستثمرين ورجال الأعمال الأتراك لم يدخلوا بعد سوق العمل الأوغندي بشكل فعال”.