أحدث الأخبار

أنقرة تستدعي السفير الصيني وتطلب توضيحات بخصوص المسلمين الاويغور

24566311

أعربت تركيا عن أسفها إزاء الأنباء المتعلقة بقرار الصين حظر الصيام، وأداء العبادات على مسلمي الأويغور، في إقليم تركستان الشرقية ، غربي الصين.

واستدعت وزارة الخارجية التركية صباح اليوم، السفير الصيني في أنقرة، وأبلغته بقلق تركيا العميق مما يحدث هناك. وطالبت بتوضيحات بخصوص أنباء عن فرض السلطات الصينية قيودا على صوم وعبادات المسلمين خلال شهر رمضان.

وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد حذر من “قرارات الصين بحظر الصيام على المسلمين في تركستان الشرقية، كما شهدت عدة مدن تركية أداء صلاة الغائب على مسلمين من الأويغور، والتي أفادت أنباء عن مقتلهم في مواجهات مع السلطات الصينية، لعدم امتثالهم لقرار حظر الصيام.

تجدر الإشارة إلى أن الصين حظرت الصيام على  الموظفين والطلاب والمدرسين، طوال شهر رمضان في “تركستان الشرقية”، على غرار رمضان العام الماضي، حيث تتسببت القيود المفروضة  في تزايد وتيرة الاحتقان لدى مسلمي المنطقة، فيما تشدد السلطات التدابير الأمنية، في الأماكن التي يقطنها المسلمون بكثافة، خلال رمضان.

وتضم الصين 10 أقليات مسلمة من أصل 56 أقلية إثنية في البلاد، حيث يعيش الـ”هوي”( مسلمون صينيون)، والأويغور، والقرغيز، والكازاخ، والطاجيك، والتتار، والأوزبك، والسالار، والـ “باوان”، والـ “دونغشيانغ”، بكثافة في شمال الصين وشمال غربي البلاد عموما.

يذكر أن الصين تسيطر على “تركستان الشرقية” ذي الغالبية التركية المسلمة منذ عام 1949، وتطلق عليه اسم “شينجيانغ” أي الحدود الجديدة. ويطالب سكان الإقليم  ( الذي يشهد أعمال عنف دامية منذ عام 2009 ) بالاستقلال عن الصين، فيما تعتبر الصين الإقليم منطقة تحمل أهمية استراتيجية بالنسبة لها.