أحدث الأخبار

إحراق منزل الشاهد الوحيد على محرقة عائلة دوابشة الفلسطينية

أثار الحريق داخل منزل العائلة الفلسطينية
أثار الحريق داخل منزل العائلة الفلسطينية

أقدم مجهولون، فجر اليوم الأحد، على حرق منزل الشاهد الرئيس على حرق منزل أسرة الدوابشة العام الماضي على يد مستوطنين.

وقال نصر دوابشة “إن حريق منزل إبراهيم دوابشة، يماثل في الطريقة حرق أخي سعد رحمه الله على يد المستوطنين العام الماضي، والذي أدى إلى استشهاده وزوجته وطفله الصغير”.

وأضاف نصر” إن من قام بالحريق مجموعة من المستوطنين، قاموا بعملية الحريق كون المستهدف هو الشاهد الرئيس على عملية حرق أسرة أخي سعد”.

من جانبها قالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلية، إن “قرابة الساعه الثالثة من ساعات ما قبل فجر نهار اليوم الأحد، تم استلام إخطار في الشرطة الإسرائيلية، مفاده توسع النيران وحرق منزل في بلدة دوما الفلسطينية”.

وأقدم مستوطنون، نهاية تموز/ يوليو الماضي، على إحراق منزل لعائلة دوابشة، في قرية “دوما” جنوبي نابلس، أثناء وجودهم بداخله، ما أسفر عن مقتل الطفل الرضيع علي الدوابشة، على الفور، ووالديه في وقت لاحق، وإصابة شقيقه أحمد البالغ من العمر 5 سنوات، بحروق، الذي مازال يتلقى العلاج في آثار هذه الحروق وحيدا دون أب أو أم.

وكالة الأناضول