أحدث الأخبار

إشادة عربية ودولية بالانتخابات البرلمانية التركية

secim-sandıgı
رحب المتحدث باسم الخارجية الألمانية “مارتن شيفر”، بنتائج الانتخابات البرلمانية التي شهدتها تركيا، أمس الأحد، معتبرًا أنها تعكس المستوى الذي وصلت إليه الديمقراطية في تركيا.

وأضاف شيفر  خلال الإيجاز الصحفي للخارجية الألمانية: “إن ألمانيا ترحب بالجهود التي بذلها الناخبون الأتراك، قبل وبعد الانتخابات البرلمانية، وبالأجواء الديمقراطية التي سادت العملية الانتخابية”.

وأشار شيفر إلى “أن أنقرة تعد شريكة مهمًا لألمانيا في قضايا السياسة الخارجية والأمن”، مؤكدًا أن بلاده “ستبذل قصارى جهودها من أجل تحقيق التعاون بين الشعبين الصديقين”.

بدورها، رحبت فرنسا في بيان صادر عن خارجيتها، بـ “سير العملية الانتخابية في تركيا وحجم المشاركة الشعبية الواسعة”.

عيون العرب والعالم الإسلامي كان شاخصة أيضاً إتجاه تركيا، لمراقبة ما العملية الإنتخابية التركية، حيث أجمعت ردود الأفعال أنها تمثل “الديمقراطية الحقيقية”، فيما أشار آخرون الى أن “الفائز الأكبر في هذه الانتخابات هم حزب الشعب الكردي”.

وعلّق الداعية يوسف القرضاوي، قائلاً: “نبارك لتركيا رئيساً وحكومة وشعباً  انتخاباتها الحرة النزيهة.. هكذا يتنافس الخصوم السياسيون في البلاد الحرة”.

وأضاف: “إن الإسلاميين أحرص الناس على نزاهة العملية الانتخابية، وعلى أن يحصل الشعب على حريته في اختيار من يمثله.. دون تزوير صوته، أو تغيير إرادته.”

فيما قال الاعلامي جمال خاشقجي: “نتيجة الانتخابات التركية تعني أن من توقع تدخلاً تركيا في سوريا، كحظر طيران ودعم أكبر للثوار عليه اعادة النظر في حساباته فالقوم انشغلوا داخلياً”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “نتيجة الانتخابات التركية باختصار: الأتراك يريدون اردوغان رئيسا ولا يريدونه سلطانا”.

الداعية سلمان العودة،  كتب في تغريدة: “تمنيت أن حزب الفضيلة و(جماعة الخدمة)، وكل عاملٍ للإسلام في تركيا صوتوا لحزب العدالة والتنمية، وتساموا على خلافاتهم الحزبية والفكرية”.

وعلّق الأكاديمي وأستاذ العلوم السياسية الإماراتي عبد الخالق عبدالله قائلاً: “المنتصر الاكبر في انتخابات تركيا اليوم هو حزب الشعب الكردي، حصل على 75 مقعداً في البرلمان وبنسبة 12% وحصل حزب العدالة والتنمية 263 مقعدا 42,6%”.

وكانت تركيا شهدت أمس الأحد، إجراء انتخابات برلمانية، أدلى فيها 47 مليونا و462 ألفا و695 ناخبا بأصواتهم، وبلغ عدد الأصوات الصحيحة 46 مليونا و131ألفا و968 صوتا، فيما وصل عدد الأصوات الباطلة مليونا و330 ألفا و727 صوتا.

وبلغت نسبة أصوات حزب العدالة والتنمية، 40.86% خولته للفوز بـ 258 مقعدا في البرلمان، وذلك بعد فرز  99.99 % من الأصوات الانتخابية، فيما حصل حزب الشعب الجمهوري على 24.96% من الأصوات وتمكن من الفوز بـ 132 مقعدا في البرلمان التركي، حسب النتائج غير الرسمية.

أما حزب الحركة القومية، فحصد 16.29 % من الأصوات، وفاز بـ 80 مقعدًا،  في حين نال حزب الشعوب الديمقراطي (غالبية أعضائه من الأكراد) 13.12 % من الأصوات، التي أهلته للفوز بـ 80 مقعدًا من مقاعد البرلمان، البالغ عددها 550 مقعدًا.

وكان رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، أكد في أول تعليق له حول النتائج غير الرسمية للانتخابات، احترامه لقرار الشعب التركي وإرادته، وللنتائج التي تخرج من صناديق الانتخابات.