أحدث الأخبار

إنطلاق المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية 2015 في البحرين

989
انطلقت صباح الثلاثاء، فعاليات المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية 2015، في المنامة العاصمة البحرينية، بحضور نخبة كبيرة من المتخصصين والمفكرين في مجال الصيرفة الإسلامية حول العالم.

والمؤتمر الذي يعد أكبر تجمع عالمي للقيادات المصرفية الإسلامية، سوف يشهد حضور نحو 1200 شخصية، من رواد التمويل الإسلامي، من أكثر من 50 دولة.

كما سيشهد المؤتمر، الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام، مشاركة من قادة المصارف المركزية من البحرين، وباكستان، وعمان، وتركيا، وكازاخستان، وجنوب أفريقيا، والسودان، بالإضافة إلى كبار المسؤولين من سوق أبوظبي العالمي، ومركز دبي المالي العالمي، ومركز قطر المالي، وتحالف “تورنتو” للخدمات المالية، و”لوكسمبورغ” للتمويل، ووزارة المالية والخزانة في جمهورية جزر المالديف.

وقال “سيد فاروق”، الرئيس التنفيذي لمؤسسة المستشارون العالميون للشرق الأوسط “الجهة المنظمة للمؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية”، أن “المؤتمر سيشهد إطلاق تقرير مستقبل قطاع الصيرفة الإسلامي العالمي لعام 2016، وهو بمثابة بوصلة لقادة قطاع الصيرفة الإسلامية، الذين يقع على عاتقهم صنع قرارات من شأنها أن تشكل الأسس الخاصة باستراتيجيات أعمالهم للعام المقبل.

وأضاف “فاروق”، إن “هناك 3 تطورات رئيسية عالمية عام 2015، ستعيد تشكيل قطاع الصيرفة الإسلامية، وفقاً للتقرير، وهي أسعار السلع الأساسية (خاصة النفط)، وتغير أسعار الفائدة العالمية، وتباطؤ الاقتصاد الصيني.

وتعد تركيا ضمن البلدان التي سيتم إلقاء الضوء عليها خلال فعاليات المؤتمر، وسيتم تمثيلها من قبل رواد من البنك المركزي التركي، وبنك تركي فاينانس (مصرف تركي متخصص في المعاملات الإسلامية) و RHEA لإدارة الأصول.

ويمثل موقع تركيا، بوصفها سوق ناشئة للتمويل الإسلامي، بين قارتي أوروبا وآسيا عاملاً رئيسياً ينصب في صالحها، فضلاً أن إعلان البنك الكويتي التركي (بنك اسلامي خاص)، تدشين أول مصرف إسلامي متكامل في ألمانيا في يوليو/ تموز 2016، هي خطوة رئيسية في تقديم الخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في السوق الأوربي، بحسب بيان صحفي صادر عن المؤتمر.

وقال “أونور تاماك”، الشريك المؤسس ورئيس مجلس إدارة RHEA لإدارة الأصول، وأحد المتحدثين في المؤتمر: “من المتوقع أن تستحوذ المصارف الإسلامية على 20% من صناعة المصارف في تركيا مع حلول عام 2023، لا سيما في ظل مضاعفة حصتها من الأصول في البنوك التركية الموحدة، إلى نحو 5% خلال العقد الماضي”.

وكان المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية، أعلن الأسبوع الماضي عن قائمة المرشحين لجوائز الأداء المصرفي، التي سيتم توزيعها على هامش المؤتمر، وتتضمن خلالها 3 مصارف إسلامية تركية.

وتضم البنوك المرشحة لجائزة أفضل أداء لمصرف إسلامي في تركيا، هي:”مصرف آسيا”، و”المصرف الكويتي التركي المساهم”، و”تركي فينانس”.

وتُمنح هذه الجوائز لأفضل مؤسسات التمويل الإسلامي، بناءاً على أدائها الذي يتم تقييمه.

والمؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية، الذى يعقد سنوياً في البحرين، هو أكبر تجمع وأكثره تأثيراً في العالم، على صعيد القيادات المصرفية والتمويل الإسلامي الدولي، على مدى أكثر من عقدين من الزمن.

ويسعى المؤتمر إلى تحويل التمويل الإسلامي، إلي قبلة مالية عالمية، من خلال تسهيل الفرص الإستراتيجية، ومعالجة التحديات المنهجية، وتعريف المستثمرين في السوق الدولي، والمؤسسات الاستثمارية، بالحوافز والمميزات الرئيسية في هذا المجال.

وكالة الأناضول