أحدث الأخبار

اتهامات للإعلام الإماراتي بنشر أخبار تدعم “تقسيم الصومال”

thumbs_b_c_86736b2ba1c27b85c8ea1f985350bd07

اتهمت سلطات إقليم بونتلاند شمالي شرقي الصومال، مساء الخميس، الإعلام الإماراتي بنشر أخبار تدعم “تقسيم الصومال”، وطالبت بتقديم “اعتذار رسمي”.

جاء ذلك في بيان أصدرته وزارة الإعلام بالإقليم، وقال البيان، إن “صحفًا إماراتية (لم يسمها) نشرت أخبارًا ملفقة تمت صياغتها، بما يخدم تفكيك وحدة الأراضي الصومالية”.

واعتبر البيان، أن “تلك الأخبار تكرس وتدعم الرؤية الانفصالية التي تسعى إليها ولاية (أرض الصومال) صومالي لاند على حساب الوطن، وتطعن أيضًا ظهر حليف استراتيجي مع الإمارات”، في إشارة إلى إقليم بونتلاند.

وشدد البيان على “أن الإمارات شريك استراتيجي، ولها علاقة تجارية وتاريخية قديمة”.

وأضاف: “تلك الأخبار لن تؤثر على علاقتنا مع الإمارات”، داعيًا “لضبط وسائل الإعلام التي تنشر الأكاذيب، واتخاذ إجراءات صارمة بحقها”.

وحذر البيان الإعلام العربي من تبني أخبار ملفقة بعيدة عّن المهنية، التي قد تمس وحدة الأراضي الصومالية”، لافتًا أن “الأمة العربية بحاجة إلى وحدة الصف لمواجهة العدو المشترك”.

وطالب البيان الصحف الإماراتية “بتقديم اعتذار رسمي مراعاة لعمق العلاقات بين البلدين”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من وزارة الإعلام الإماراتية بشأن ما ورد في البيان من اتهامات.

وفيما يخص الصراع في منطقة “توكاريك” بإقليم سول(شمال شرق) المتنازع عليه، أوضح البيان أن “الأخير له الحق بالدفاع عن أراضيه ضد اعتداءات ولاية صومالي لاند”، دون تفاصيل إضافية.

وتشهد منطقة “توكاريك” معارك عنيفة بين إدارتي أرض الصومال وبونتلاند أسفرت عن خسائر بشرية ومادية كبيرة.

يشار أن أرض الصومال الواقع على شاطئ خليج عدن، شمالي البلاد، وعاصمته “هرجيسا”، أعلن استقلاله عن مقديشو عام 1991، إلا أن المجتمع الدولي لم يعترف به.

وفي 1998 أعلن زعماء بونتلاند، استقلال الإقليم عن الصومال بشكل مؤقت (تمتعه بحكم ذاتي) حتى عودة الأمن للبلد الذي يعاني من حرب أهلية منذ 1991.

TRT العربية – وكالات