أحدث الأخبار

اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث أزمة القدس السبت المقبل

00013455582-960x640

يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية اجتماعًا طارئا، السبت المقبل، لمناقشة التحركات العربية إزاء اتجاه الإدارة الأمريكية للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ووفق مراسل الأناضول فإن الاجتماع جاء بناء على طلب من فلسطين والأردن وأيدته المغرب، حيث إنه يتطلب للموافقة على عقداجتماع طارئ للمجلس، طلب دولة عضو بالجامعة وموافقة دولتين من بين الدول الـ22 الأعضاء.

وأفادت مذكرة لمندوبية دولة فلسطين، اطلعت عليها الأناضول، بأن “الاجتماعسيناقش بحث التحركات العربية الواجبة إزاء هذا التغير المحتمل في الموقف الأمريكي الذي يمس بمكانة القدس ووضعها القانوني والتاريخي”.

وأكدت المذكرة الفلسطينية أن “هذا الإعلان المرتقب يعتبر خرقا سافرا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة”.

وأمس الثلاثاء، عقد مجلس الجامعة العربية اجتماعا طارئًا على مستوى المندوبين الدائمين لمناقشة الأمر ذاته، طالب البيان الختامي، الولايات المتحدة بـ”لعب دور نزيه ومحايد” لتحقيق السلام الدائم والشامل في الشرق الأوسط.

واعتبرت الجامعة العربية، في قرارها، أن أي اعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، أو إنشاء أي بعثة دبلوماسية في القدس يمثل “اعتداءً صريحاً على الأمة العربية، وحقوق الشعب الفلسطيني، وانتهاكاً خطيراً للقانون الدولي”.

ويحذر الفلسطينيون ودول عربية وإسلامية من أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس من شأنه “إطلاق غضب شعبي واسع”، ويعتبر كثيرون أن هذه الخطوة ستعني نهاية عملية السلام تماما.

يأتي ذلك بعد حديث مسؤولين أمريكيين، الجمعة الماضية، عن أن الرئيس ترامب يعتزم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في خطاب يلقيه غدا الأربعاء، بحسب وكالة “أسوشييتد برس” الأمريكية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت لاحقا ضمها إلى إسرائيل وتوحيدها مع الجزء الغربي معتبرة إياها “عاصمة موحدة وأبدية لها”، وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

ومنذ قرار الكونغرس الأمريكي الصادر عام 1995 حول نقل سفارة البلاد من تل أبيب إلى القدس، دأب الرؤساء الأمريكيون على توقيع قرارات بتأجيل نقل السفارة لمدة 6 أشهر.

وكان ترامب وعد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وكرر في أكثر من مناسبة أن الأمر مرتبط فقط بالتوقيت.

TRT العربية – وكالات