أحدث الأخبار

استشهاد فلسطيني بغزة والجيش الإسرائيلي يغلق شاطئا قرب القطاع

ارتفع عدد شهداء مسيرة العودة منذ انطلاقها إلى 139 شهيدًا
ارتفع عدد شهداء مسيرة العودة منذ انطلاقها إلى 139 شهيدًا

استشهد شاب فلسطيني، صباح اليوم السبت، في قطاع غزة، متأثرًا بجراح أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي، أمس، خلال مشاركته في مسيرة “العودة”.

جاء ذلك وفق بيان صادر عن وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أفاد بأن الشاب ناصر محمد شراب (20 عامًا)، استشهد متأثرا بإصابته أمس الجمعة، برصاص الجيش الإسرائيلي، أثناء مشاركته في “جمعة الخان الأحمر”، ضمن فعاليات مسيرة “العودة”.

واستشهد أمس، فتى يبلغ من العمر 15 عامًا، خلال مشاركته في المسيرة قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وبذلك يرتفع عدد شهداء مسيرة العودة منذ انطلاقها نهاية آذار/مارس الماضي، إلى 139 شهيدًا.

على صعيد آخر، أغلق الجيش الإسرائيلي شاطئا قريبا من قطاع غزة وفرض قيودا على التجمعات الجماهيرية في البلدات الإسرائيلية في محيط القطاع.

وقال الجيش الإسرائيلي في تصريح مكتوب، إنه” بعد تقدير الموقف تقرر إغلاق شاطيء زيكيم أمام الجمهور” دون توضيح الأسباب.

وأضاف “أي تجمع في منطقة غلاف غزة لمسافة 7 كيلومترات سيكون مشروعا بالانعقاد في منطقة مفتوحة إذا كان كان العدد حتى 100 شخص وفي منطقة مغلقة إذا كانت العدد حتى 700 شخص”.

ودعا السكان الإسرائيليين في منطقة غلاف غزة إلى “مواصلة الإنصياع إلى تعليمات قيادة الجبهة الداخلية في الجيش”.

وجاءت قرارات الجيش الإسرائيلي بعد أن قال في بيان “إن فلسطينيين أطلقوا خلال ساعات الليلة الماضية 31 قذيفة صاروخية باتجاه جنوبا تم اعتراض 6 منها من خلال منظومة القبة الحديدية”، مشيرا  إلى أن “معظم القذائف المطلقة هي قذائف هاون”.

وزعم الجيش الإسرائيلي، أنه تم قصف نفقين تابعين لحركة “حماس”  أحدهما في جنوبي قطاع غزة والآخر في شماله .

وأشار إلى أن مقاتلات حربية إسرائيلية قصفت أيضا عددا من المواقع في قطاع غزة، ولم يحدد عدد المواقع التي أغار عليها، لكنه قال إنها تقع في “مجامع عسكرية”، من بينها مواقع يتم استخدامها من قبل حماس لتحضير بالونات (حارقة) بالإضافة الى معسكر تدريب تابع للحركة.

وذكر أن الغارات جاءت ردا على إصابة ضابط إسرائيلي مساء أمس، بالإضافة إلى استمرار إطلاق البالونات الحارقة باتجاه إسرائيل.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أمس عن إصابة أحد ضباطه، بجراح متوسطة، جراء إلقاء قنبلة يدوية تجاهه من قبل فلسطينيين، على حدود شمال قطاع غزة ، خلال أحداث مسيرات “العودة” التي أسفرت عن استشهاد فلسطينيين اثنين، وإصابة 220 آخرين.

ورد فلسطينيون على الغارات الإسرائيلية (فجر اليوم) بإطلاق قذائف على المستوطنات المحاذية للقطاع.

لم تعلن أي جهة فلسطينية بغزة، مسؤوليتها عن إطلاق القذائف، لكن الناطق باسم حركة حماس، فوزي برهوم، قال في تصريح مقتضب”التعامل الفوري للمقاومة مع تصعيد العدو والرد عليه بقوة يعكس حالة الوعي والوضوح الكبير لديها في الرؤية في إدارة الصراع وتوصيل الرسالة وضمان تشكيل حالة توازن ردع سريعة وكافية لإجباره على وقف التصعيد وعدم التمادي في الاستهداف”.

TRT العربية – وكالات