أحدث الأخبار

الأمم المتحدة تعلن فرار أكثر من 11 ألف روهنغي إلى بنغلاديش خلال 2018

FILE PHOTO: Rohingya refugee camp at Balukhali, Bangladesh
أعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء، استمرار فرار مسلمي الروهنغيا من إقليم أراكان بميانمار، جراء هجمات الجيش والمتطرفين البوذيين، مؤكدةً لجوء 11 ألفاً و432 أراكانيا إلى بنغلاديش منذ مطلع العام الجاري.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين، حول أزمة الروهنغيا، على هامش الجلسة الـ38 لمجلس حقوق الإنسان المتواصل في مكتب الأمم المتحدة بجنيف.

وقال رعد الحسين إن النازحين الجدد يضافون إلى 700 ألف أراكاني اضطروا للفرار إلى بنغلاديش منذ 25 أغسطس/ آب 2017، مضيفا أن المفوضية العليا لحقوق الإنسان التقت مع بعض اللاجئين والذين أكدوا استمرار العنف والظلم والتهجير القسري لمسلمي أراكان بما في ذلك حرق منازلهم. ولفت الحسين إلى أنه لم يستطع أي من مسلمي أراكان العودة بشكل رسمي إلى منزله في إطار اتفاقية العودة المبرمة بين بنغلاديش وميانمار. كما أكد قيام السلطات الميانمارية باعتقال 58 شخصا ممن عادوا إلى ميانمار بإمكاناتهم الخاصة.

وفي 25 أغسطس/ آب 2017، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة موجة قمع ضد أقلية الروهنغيا المسلمة، في إقليم أراكان. ووصفت الأمم المتحدة الحملة بأنها “تطهير عرقي”، وأسفرت عن فرار نحو 700 ألف روهنغي، 60 بالمائة منهم أطفال، إضافة إلى مقتل ما لا يقل عن تسعة آلاف آخرين. ولا تعتبر ميانمار الروهنغيا مواطنين، وتقول إنهم مهاجرون غير شرعيين من بنغلاديش، بينما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”.

TRT العربية – وكالات