أحدث الأخبار

الأمم المتحدة: جيش جنوب السودان اغتصب 120 امرأة وطفل واختطف 132 فتاة في شهر واحد

صورة التقطت لمجموعة من الأطفال في جنوب السودان في مايو/ أيار العام الجاري
صورة التقطت لمجموعة من الأطفال في جنوب السودان في مايو/ أيار العام الجاري

اتهمت الأمم المتحدة، مسؤولين في جيش جنوب السودان، باغتصاب أكثر من 120 إمرأة وطفل واختطاف نحو 132 فتاة في هجوم على مناطق في ولاية الوحدة (غرب)، ما بين 16 أبريل/نيسان، و24 مايو/أيار الماضيين.

جاء ذلك في تقرير صادر عن مكتب حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، أشار إلى أن القوات الحكومية بجنوب السودان، ارتكبت أكثر من 120 حالة اغتصاب جماعية لنساء وأطفال، خلال هجمات على بلدتي لير، وميانديت، في ولاية الوحدة، تقع تحت سيطرة المعارضة المسلحة، ما بين أبريل، ومايو الماضيين.

ولفت إلى أن الأفعال الموثقة (جرائم الاغتصاب) “تشكل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وترقى إلى مستوى جرائم الحرب، كما حدد التحقيق ثلاثة من القيادات العسكرية التابعة للجيش الحكومي (لم يذكر أسماءهم) يتحملون القسم الأكبر من المسؤولية عن تلك الانتهاكات”.

وجاء في التقرير أن بعض الفتيات اللائي تعرضن للاغتصاب لا تتعدى أعمارهن 4 أعوام.

وأضاف “تعرضت امرأة تبلغ من العمر 20 عاما للاغتصاب فيما كانت لا تزال تنزف من الولادة، وقتل بعض من قاوموا بالرصاص. كما تم اختطاف ما لا يقل عن 132 امرأة وفتاة أخرى”.

وأشار إلى أن كثيرين آخرين أصيبوا في غارات شنتها القوات الحكومية على قرى في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في مينديت ولير، خلال الفترة من 16 أبريل إلى 24 مايو الماضيين، وفقا لتحقيقات أجراها مراقبو حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

ودعا مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين الحكومة إلى وقف كل الهجمات ضد المدنيين، وفتح تحقيقات حول أعمال العنف ومحاسبة الجناة، بمن فيهم من يتولون مسؤولية قيادة الأعمال العسكرية.

وفي سياق متصل دعت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنيةُ بشؤون العنف الجنسي في حالات النزاع براميلا باتن قادة الأطراف المتحاربة في جنوب السودان إلى اتخاذ خطوات عاجلة لمنع العنف ضد النساء والأطفال ومحاسبة الجناة، حيث عانت آلاف النساء والفتيات في جميع أنحاء البلاد من الاغتصاب وسوء المعاملة خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ العام 2013.

وطالب الجيش الحكومي لجنوب السودان، مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بتقديم المزيد من الأدلة التي تثبت تورط مسؤولين تابعين للجيش في جرائم اغتصاب جماعية بولاية الوحدة.

وقال لول رواي كونغ، المتحدث باسم جيش جنوب السودان في تصريحات صحفية تعقيبًا على تقرير الأمم المتحدة: “حسب المعلومات المتوفرة لدينا، قوات الجيش لم ترتكب أي انتهاكات ضد المدنيين بولاية الوحدة”.

وانفصلت جنوب السودان عن السودان، عبر استفتاء شعبي عام 2011، وتشهد منذ 2013 حربًا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة، اتخذت بُعدًا قبليًا.

TRT العربية – وكالات