أحدث الأخبار

الأمم المتحدة: قدّمنا مساعدات لـ2.5 مليون سوداني في النصف الأول من 2017 

SUDAN-SSUDAN-UN-REFUGEES-CONFLICT
أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، أن 2.5 مليون شخص في أنحاء السودان استفادوا من مساعدات غذائية وخدمات أخرى، خلال النصف الأول 2017.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي تحدّثت فيه المنسقة المقيمة للأمم المتحدة للشؤون التنموية والإنسانية في السودان، مارتا رويدس.

وقالت رويدس، إن وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الدولية والوطنية، قدّمت الغذاء والمأوى وخدمات أخرى، لنحو 2.5 مليون شخص في أنحاء السودان خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأشارت إلى أن “3.9 مليون سوداني محتاج، تلقّوا خدمات غذائية ومساعدات أخرى خلال 2016″.

ونوَّهت رويدس، إلى أن “الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة، ساهمت بنحو 11 مليار دولار، في مجال العمل الإنساني في السودان منذ 2003″.

وأضافت “خلال 2016، قدّمنا 570 مليون دولار”.

ولفتت إلى إطلاق “خطة الاستجابة الإنسانية” خلال 2017، بمبلغ 804 مليون دولار.

وأشارت إلى “استلام حوالي 182 مليون دولار منها حتى الآن”.

ولفتت رويدس، إلى “زيادة في عدد لاجئي جنوب السودان، بحوالي 176 ألف لاجئ في 2017″.

ومع هذه الزيادة يصل العدد الإجمالي للاجئين، منذ ديسمبر/كانون أول 2013، إلى أكثر من 416 ألف لاجئ، بحسب الأمم المتحدة.

وانفصلت دولة جنوب السودان عن السودان، في يوليو/ تموز 2011، بموجب استفتاء شعبي، وتشهد حربًا أهلية منذ 2013، بين قوات الرئيس سيلفاكير ميارديت (قبيلة الدينكا)، وقوات نائبه المقال، ريك مشار (قبيلة النوير)، أوقعت عشرات الآلاف من القتلى وملايين اللاجئين والنازحين والمشردين.

وأكدت رويدس، أن “الوضع الإنساني للعام الحالي، معقد جدًا، بسبب تفشي الإسهال المائي الحاد في جميع أنحاء البلاد”.

وفي 4 مايو/أيار الماضي، تحدثت وزارة الصحة، عن وفاة 16 مصابًا بالإسهال المائي، من جملة 973 حالة إصابة، في ولاية النيل الأبيض، المتاخمة لدولة جنوب السودان.

وتحدّثت أيضاً عن وجود مئات الآلاف من النازحين الذين يعيشون في المعسكرات (المخيمات) بإقليم دارفور، غربي السودان، وقالت إنهم “يحتاجون إلى المساعدات والدعم”.

ويشهد إقليم دارفور نزاعًا مسلحًا بين الجيش السوداني ومتمردين، منذ 2003 خلف نحو 300 ألف قتيل وشرد نحو 2.5 مليون شخص، وفقًا لإحصائيات الأمم المتحدة.

لكن الحكومة ترفض هذه الأرقام، وتقول إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف في الإقليم، الذي يقطنه نحو 7 ملايين نسمة.

الأناضول