أحدث الأخبار

الأمم المتحدة: محتجزون في سجون النظام السوري يتعرضون لجرائم “إبادة”

أرشيف
أرشيف

قال محققون من الأمم المتحدة، الإثنين، إن محتجزين لدى النظام السوري يموتون بشكل جماعي، وإن هذا يصل إلى حد تطبيق الدولة لسياسة “إبادة” للمدنيين وهي “جريمة ضد الإنسانية”.

وقال باولو بينيرو، رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا، في تقديم تقرير خاص في مؤتمر صحفي عقد في جنيف “يواجه المحتجزون انتهاكات جماعية في مراكز احتجاز تابعة للنظام. ويتعرض السجناء بشكل منتظم للتعذيب والضرب والإجبار على الإقامة في زنازين غير صحية ومكدسة مع وجود القليل من الطعام وغياب الرعاية الصحية. ويموت الكثيرون في الحجز”.

وجاء في التقرير “لا تزال الوفيات أثنــاء الاحتجــاز تحدث في سرية شبه كاملة ولا تحظى في معظمهم باهتمام الجمهور الدولي والخطاب السياسي حول العنف في النزاع السوري، رغم أثارها المدمرة على حياة مئات الالاف من السوريين”.

لكن هذه الوفيات ليست فقط في سجون السلطات، فقد أخضعت المجموعات المسلحة و”المنظمات الإرهابية” التي سيطرت على أجزاء من الأراضي السورية ايضا المعتقلين لديها لظروف احتجاز قاسية جدا.

كذلك جاء فيه أن جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا “أنشأت مرافق احتجاز في إدلب حيث تم توثيق وفيات أثناء الاحتجاز، وقامت الجبهة وهي تقاتل إلى جانب القوات المسلحة الأخرى المناهضة للحكومة بعمليات إعدام جماعية لجنود الحكومة الذين وقعوا في الأسر”.

واتهم التقرير أيضا تنظيم داعش الإرهابي، بارتكاب جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب عبر إخضاع المعتقلين للتعذيب أو إعدامهم ميدانيا.

جدير بالذكر أن النزاع في سوريا، أوقع أكثر من 260 ألف قتيل وتسبب بتهجير أو نزوح أكثر من نصف عدد السكان.

TRT العربية – وكالات