أحدث الأخبار

الأمن الأردني يسند لسيدتين تهمة الترويج والتجنيد لصالح “داعش” الإرهابي

Ürdün'deki İsrail Büyükelçiliğinde şiddet olayı

أسندت محكمة أمن الدولة الأردنية، اليوم الأربعاء، إلى سيدتين، تهمتي الترويج والتجنيد لتنظيم “داعش” الإرهابي، باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب تفاصيل أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية “بترا”، فإن إحدى المتهمتين تواجه تهمة محاولة تجنيد أشخاص لحساب التنظيم الإرهابي، فيما اتهمت الأخرى بالترويج لأفكاره.

وطلب محامي المتهمة الأولى من المحكمة إعلان براءة المتهمة من الترويج للتنظيم الإرهابي، كونها لا تمتلك حساباً على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مشيراً أنها أم لـ 4 أطفال أصغرهم 3 سنوات.

وفيما يخص المتهمة الثانية، استمعت المحكمة إلى أحد الشهود في القضية والذي ادعى استلامه لرسالة على “واتس آب”، من هاتف يعود للمتهمة تطلب منه الالتحاق بصفوف “داعش”.

ووجهت نيابة أمن الدولة لها تهمتي “محاولة تجنيد أشخاص للالتحاق بتنظيمات إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية”.

والمتهمة البالغة من العمر 35 سنة (لم تذكر المحكمة اسمها)، موقوفة على ذمة القضية منذ يناير/كانون ثاني 2017. وقررت المحكمة مواصلة النظر بالقضية يوم الأربعاء المقبل.

وقبل نحو أسبوع، قررت المحكمة ذاتها، تخفيض مدة الحكم على أول متهمة بتأييد “داعش”، من 3 سنوات إلى نصف المدة، “لأخذ المحكمة بالأسباب المخففة التقديرية”، دون مزيد من التوضيح.

وشددت محكمة أمن الدولة الأردنية مطلع العام الجاري العقوبة على كل من يؤيد “داعش” أو جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام) إلى السجن مع الأشغال الشاقة لـ 8 سنوات.

الأناضول