أحدث الأخبار

الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على صحافيين متضامنيين مع زميلهم المعتقل

20160426_2_15697974_8072293_Web

فرق جيش الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الثلاثاء، وقفة نظمها صحفيون فلسطينيون، أمام سجن عوفر الإسرائيلي غربي رام الله، وسط الضفة الغربية، تضامنا مع الصحفي عمر نزال، المعتقل لدى الاحتلال الإسرائيلي.

واستخدمت قوات الجيش، قنابل الغاز المسيل للدموع، والقنابل الصوتية لتفريق وقمع المتظاهرين، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق حادة، تم علاجها ميدانيا.

وحمل المشاركون في الوقفة، التي دعت إلى تنظيمها نقابة الصحفيين الفلسطينيين، صورا للمعتقل “نزال”، ولافتات تطالب بالإفراج عنه.

وقال عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين، موسى الشاعر، في كلمة له خلال الوقفة، إن “السلطات الإسرائيلية تمعن في استهداف الصحفيين الفلسطينيين، في محاولة منها لكسرهم، وثنيهم عن القيام بمهمتهم”.

وأضاف: “بات الصحفي ووسائل الإعلام الفلسطينية في دائرة الاستهداف الإسرائيلية. سلطات الاحتلال تعتقل الصحفيين وتغلق المكاتب، وتداهم المؤسسات الصحفية، في انتهاك فاضح للقانون الدولي”.

وطالب “الشاعر”، الاتحاد الدولي للصحفيين، والمنظمات الدولية بالتدخل لوقف ممارسات الاحتلال.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أوقفت “نزال”، السبت الماضي، خلال سفره على معبر “الكرامة” الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، ونقلته إلى معتقل “غوش عتصيون” قرب مدينة القدس، بحسب عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين، حسام عز الدين.

و”نزال”، هو عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين، ويرأس مؤسسة “الوطنية الفلسطينية للدراسات والنشر والإعلام”‏‏، وتعتقل السلطات الإسرائيلية في سجونها 20 صحفيا فلسطينيا، بحسب وزارة الاعلام الفلسطينية.

وكالة الأناضول