أحدث الأخبار

الالتزام باتفاق “المناخ” يقلل استهلاك أوروبا للغاز الطبيعي

Climate Change Rally Human Chain Near Eiffel Tower - Paris
أكد خبيران عالميان، أن الطلب على الغاز الطبيعي في أوروبا، سينخفض بشكل كبير، في حال التزام دول القارة بقرارات مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ “COP 21″، القاضية باستبدال استخدامات الغاز الطبيعي بموارد الطاقة المتجددة.

وقال “ريتشارد كاوزلاريتش”، مدير في مركز “علوم الطاقة والسياسة” في جامعة جورج ماسون، الجمعة، إن “الوقت قد حان لإعادة النظر في التأثير المشترك لتراجع الطلب على الغاز في أوروبا من جهة، والالتزام بتعزيز بيئة معيشية خضراء، منخفضة الكربون من خلال تنفيذ اتفاق “COP 21″ من جهة أخرى.

ووصف كاوزلاريتش، التزام الاتحاد الأوروبي باعتماد مصادر الطاقة المتجددة بـ “القوي”، تحت إشراف القيادة الألمانية، لدرجة أن الاهتمام في استثمارات توليد الطاقة الكهربائية التي تعمل بالغاز، أصبح ضئيلاً جداً.

وأكد أن” الطلب متوسط المستوى في أوروبا على الغاز الطبيعي، الذي لا ينمو، سينخفض بشكل كبير في المرحلة القادمة”.

وقال “ماركو جيولي”، محلل سياسي من مركز دراسات السياسة الأوروبية، ومقره بروكسل، إن “الطلب الأوروبي على الغاز الطبيعي تناقص، خلال العقد الماضي”.

وأضاف جيولي أن “العرض العالمي للغاز، ارتفع، نظراً لقدرة روسيا الكبيرة على إنتاج الغاز المُسال، وارتفاع قدرة إسالة الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا، فيما التوقعات تعتمد إلى حد كبير على مدى تنفيذ الحكومات التزاماتها في الحد من الانبعاثات الكربونية، على خلفية اتفاق “COP21″.

وشهد اجتماع مؤتمر”COP21″ للمناخ 2015 -عقد بباريس في 12 ديسمبر/ كانون أول- الاتفاق القانوني الأول من نوعه، على مستوى العالم، بشأن تغير المناخ، بعد أكثر من 20 عاماً من مفاوضات الأمم المتحدة.

وكانت الدول المشاركة اتفقت على العمل على تقليل انبعاث الغازات التي تسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، واتخاذ التدابير اللازمة للحيلولة دون ظهور الآثار السلبية لظاهرة التغير المناخي.

وبحسب النص النهائي، فإن الدول اتفقت على مراجعة الخطط الوطنية المتعلقة بالحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، مرة كل خمسة أعوام، وتوفير دعم مالي بقيمة 100 مليار دولار أمريكي سنوياً على الأقل، لمواجهة التغير المناخي  في البلدان النامية.

وكالة الأناضول