أحدث الأخبار

التحالف العربي يرفض تقريرا أمميا يتهمه بـ “انتهاك” حقوق الأطفال باليمن ويصف معلوماته بالمضللة

thumbs_b_c_29a4f4a49389072c7c0748474006149b

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، “رفضه التام” لما وصفه “بمعلومات وبيانات غير صحيحة ومضللة”، وردت في التقرير السنوي لمنظمة الأمم المتحدة حول الدول “المنتهكة لحقوق الأطفال”، الصادر أمس الأول الخميس، متضمنا اسم التحالف العربي، وطرفي الصراع في اليمن.

ونقلت قناة “الإخبارية” السعودية الرسمية في حسابها على “تويتر” عن التحالف، “رفضه التام لما احتواه تقرير الأمم المتحدة من معلومات وبيانات غير صحيحة”.

كما عبر التحالف عن رفضه الأساليب التي تم من خلالها تزويد مكاتب الأمم المتحدة بمعلومات مضللة وغير صحيحة هدفها صرف الأنظار عن جرائم الحوثيين وأتباع الرئيس السابق علي صالح. وأكد التحالف حرصه على الالتزام بالمعايير والقوانين الدولية لحماية المدنيين وسلامتهم، واتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر لتفادي الإضرار بالمدنيين.

وأكد التحالف بأن الآثار المؤسفة لهذا النزاع تعود إلى قيام الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح بارتكاب جرائم وأساليب لا أخلاقية وغير شرعية يستخدم فيها المدنيين –بمن فيهم الأطفال– دروعا بشرية، في انتهاك صارخ للمعايير الدولية وحقوق الإنسان ودون اعتبار لحرمة النفس البشرية، وذلك لتحقيق أهدافهم وغاياتهم غير المشروعة.

كما أكد التحالف بأنه اتخذ إجراءات شاملة ومهمة لحماية المدنيين لتقليل الأضرار الجانبية وفقا لقواعد القانون الدولي الإنساني.

وطالب بتوضيح ما ورد في التقرير من مغالطات بشأن التحالف وإلغاء الإدراج، كما طالب الأجهزة المعنية في الأمم المتحدة بالاستمرار في التعاون مع دول التحالف لتعزيز الإجراءات الكفيلة بحماية وسلامة الأطفال، وتحميل ميليشيات الحوثيين والرئيس السابق على صالح مسؤولية الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال في اليمن.

وأول أمس، سلم أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تقريره السنوي حول الدول “المنتهكة لحقوق الأطفال” إلى مجلس الأمن.

وكشف التقرير السنوي الذي يتناول أوضاع الأطفال في الصراعات المسلحة، عن إدراج اسم التحالف العربي بقيادة السعودية، والذي يقود معارك ضد الحوثيين في اليمن.

كما تضمن التقرير “الحوثيين” وقوات الحكومة اليمنية والمجموعات المسلحة الموالية لها، إضافة إلى تنظيم “القاعدة” في شبه الجزيرة العربية.

الأناضول