أحدث الأخبار

الثقافة التركية تتجلى في أركان تركمانستان.. بلد الخيول والسجاد

20180304_2_29035836_31323465_Web

تبذل جمهورية تركمانستان، إحدى أهم الجمهوريات التركية في وسط آسيا، جهدها للحفاظ على خيول “أخال تكه” والسجاد التركماني التقليدي اللذين يشكلان محور التراث الثقافي للبلاد على مدى قرون.

تركمانستان التي اشتهرت عالميًا بصناعة السجاد وتربية الخيول، تعتبر من أهم بلدان آسيا الوسطى التي تتجلى فيها الثقافة التركية في كل ركن ومرحلة من مراحل حياتها الاجتماعية.

يعتبر السجاد التركماني الذي يحافظ على نقوش تعود لآلاف السنين، من بين المنتجات التركمانية عالية الجودة وباهظة الثمن حول العالم، فضلًا عن أنها تعتبر من الرموز الوطنية.

وجمال السجاد التركماني ما فتئ يجذب جميع المهتمين بالسجاد من جميع أنحاء العالم، لما يتميز به ذلك من تصاميمهم وألوان متميزة وجودة عالية لا تقل بتعاقب السنين.

في عام 2011، دخلت سجادة “آلتين يوزييل” (القرن الذهبي) التركمانستانية كتاب غينيس للأرقام القياسية ونالت لقب أكبر سجادة في العالم، بوزن بلغ طنًا و200 كيلوغرامًا وطول بلغ 21.5 مترًا وعرض 14 مترًا.

تمتلك تركمانستان مؤسسة على مستوى وزارة تعنى بحماية السجاد التركماني ودعم صناعته والمحافظة على جودته، كما تحتفل البلاد يوم الأحد الأخير من مايو/ أيار بـ “عيد السجاد منذ عام 1992، بإقامة الاحتفالات التي تلقى مشاركة رسمية وشعبية.

كما تتميز تركمانستان بأنها البلد الوحيد الذي تُربى فيه خيول “أخال تكه”، التي تتميز بجسم رشيق برَّاق، وعنق وسيقان طويلة، والتي توصف في أسطورتي “ماناس” و”دده قورقود” بأنها “أجمل الخيول في العالم”.

ونتيجة الاهتمام الرسمي والشعبي الكبيرين بالخيول، لاسيما خيول “أخال تكه”، فإن تركمانستان تعتبر الدولة الوحيدة في العالم التي تمتلك وزارة للخيول، كما تحتفل البلاد بـ “عيد الخيل” في الأحد الأخير من أبريل/ نيسان من كل عام.

وتعتبر تركيا أول دولة اعترفت باستقلال تركمانستان، بعد تفكك الاتحاد السوفيتي عام 1991، فيما يصف السياسيون التركمانستانيون علاقات بلادهم مع تركيا بـ “علاقة الأخوة الأزلية”.

فالعلاقات بين الدولتين الشقيقتين اللتين تتشاطران التاريخ واللغة والدين والثقافة المشتركة، تقوم على الاحترام المتبادل والتعاون الذي يشمل مجالات تشمل معظم مجالات الحياتين الاجتماعية والسياسية.

ويعتمد اقتصاد هذه الجمهورية إلى حد كبير على صادرات الغاز الطبيعي والقطن، وقد أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1995 تركمانستان بلدًا محايدًا بموجب قرار رسمي.

TRT العربية – وكالات