أحدث الأخبار

الحكومة التونسية تطلب مساندة البرلمان في حل مشكلة البطالة

رئيس الحكومة التونسية "الحبيب الصيد" من منبر مجلس نواب الشعب
رئيس الحكومة التونسية "الحبيب الصيد" من منبر مجلس نواب الشعب

بحث مجلس نواب الشعب التونسي، الأربعاء، 27 يناير / كانون الثاني، الاضطرابات التي شهدتها البلاد وذلك بعد أسبوع من احتجاجات وأعمال شغب تفجرت جراء ارتفاع معدلات البطالة.

وكان من المقرر ان يبحث البرلمان في هذه الجلسة استراتيجية الحكومة على مدى السنوات الخمس المقبلة،و تضمنت الجلسة مقاطعة أعضاء من المعارضة احتجاجاو مساؤلة للحكومة حول أحدث اضطرابات.

وقال “محمد الناصر” رئيس مجلس نواب الشعب التونسي إن البطالة هي مفتاح المشكلة. و يضيف “إن التشغيل هو محل انشغالنا جميعا برلمانا وحكومة لانه موضوع انشغال‭‭ ‬‬الشعب بأكمله ومرتبط بتوفير أسباب الاستقرار في البلاد.”

وقال رئيس الحكومة التونسية “الحبيب الصيد” إن متشددين حاولوا استغلال الاضطرابات الأخيرة لزعزعة استقرار تونس، و إن “بعض العصابات الارهابية كانت تستغل في الوضع تبث في سمومها وتخرج في بلاغات وتقول أن الدولة تنهار. وأقول من هذا المنبر(مجلس نواب الشعب) أن تونس حاليا منيعة عليهم.”

وحاول كثير من أعضاء مجلس النواب التدخل بانتقاد الفساد الاداري وحاجة القرارات الحكومية الى الكفاءة وقالوا إنهم ملوا من كثرة الوعود.

وأضاف الصيد أنه في البرلمان للبحث والاستماع لآراء الأعضاء ومقترحاتهم موضحا أن على النواب دور أساسي وليس الأمر كله مسؤولية الحكومة وحدها.

وأردف الصيد أن كل فرد مسؤول لأن هذا وضع خاص يتطلب تدخل الجميع حتى لو اختلفت الآراء  فمصلحة تونس فوق كل اعتبار.

وكان الشاب التونسي العاطل عن العمل “رضا اليحياوي”، قد انتحر في الذكرى الخامسة للثورة التونسية، الأسبوع الماضي، بعد شعوره بالإحباط وفقدان الأمل في العثور على وظيفة مفجرا موجة احتجاجات كبيرة اتسعت رقعتها بسرعة لتشمل أرجاء البلاد وتهدد بانتفاضة اجتماعية جديدة.

رويترز