أحدث الأخبار

الخارجية الروسية تدعو إلى تسوية الأزمة الفنزويلية سلميًا ودون تدخل خارجي

وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف
وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف

دعت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الإثنين، إلى تجاوز الأزمة التي تمر بها فنزويلا عبر الحوار وفي إطار القانون ودون أي تدخل خارجي.

وأعربت الوزارة، في بيان لها، عن أسفها لعدم استجابة المعارضة الفنزويلية لدعوات المشاركة في انتخابات الجمعية التأسيسية التي جرت في البلاد أمس الأحد، ومحاولتها إعاقتها من خلال تأجيج مواجهات أدت إلى سقوط ضحايا.

ودعت الأطراف المعنية إلى الكف عن المواجهة غير المجدية.

وأعربت عن أملها في أن تتخلى القوى الإقليمية والعالمية التي تنوي رفض نتائج الانتخابات الفنزويلية، وزيادة الضغط الاقتصادي على كاراكاس، عن “خططها المدمرة القادرة على تعميق الانقسام في المجتمع”.

كما أكدت على أهمية تجنب تصعيد العنف وضرورة تهيئة الظروف لتتمكن الجمعية التأسيسية من “وضع أسس لتسوية التناقضات الموجودة في المجتمع الفنزويلي سلميًا، وتحقيق الوفاق الوطني، وإجراء إصلاحات من أجل تنمية البلاد وازدهارها ورفاهية مواطنيها”.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، فوز معسكره في انتخابات لجمعية تأسيسية جديدة تعيد صياغة الدستور وسط انتقادات دولية، وفي وقت تعهدت المعارضة بمواصلة الاحتجاجات رغم وقوع اشتباكات دامية.

ونقلت قناة “سي إن إن” الأمريكية عن مادورو قوله “نجح شعبنا بتشكيل الجمعية التأسيسية”.

وأمس الأحد، شارك أكثر من 8 ملايين ناخب، أي 41.53 %، في انتخاب جمعية تأسيسية جديدة دعا إليها الرئيس الفنزويلي الاشتراكي ورفضتها المعارضة، بحسب ما أعلنت السلطات المكلفة الاقتراع.

وقال رئيس المجلس الانتخابي الوطني، تيبيساي لوسينا، في تصريح صحفي، إن “المشاركة كانت عظيمة، مع 41.53 % من الناخبين أي مع 8 ملايين و89 ألفًا و320 شخصًا”.

وبالتزامن مع الانتخابات، قُتل 10 أشخاص في موجة من العنف اجتاحت البلاد، حيث هاجم المتظاهرون مراكز الاقتراع وأغلقوا الشوارع في أنحاء البلاد، حسب ما أفادت النيابة.

وقادت واشنطن الإدانات الدولية للانتخابات، حيث قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيثر ناويرت، في بيان لها، إن “الولايات المتحدة تندد بهذه الانتخابات التي تقوض حق الشعب الفنزويلي في تقرير مصيره”.

وهددت ناويرت، بأن “واشنطن ستفرض عقوبات قوية وسريعة ضد حكومة مادورو”.

وتوالت الإدانات كذلك من الاتحاد الأوروبي ودول أمريكا اللاتينية بما فيها الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا والمكسيك.

وكالة الأناضول