أحدث الأخبار

الرئيس أردوغان: القدس نور عيوننا ولن نتركها تحت رحمة دولة تقتل الأطفال

Cumhurbaşkanı ve AK Parti Genel Başkanı Erdoğan

قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إنّ “القدس نور عيوننا، ولا يمكننا تركها تحت رحمة دولة تقتل الأطفال”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس أردوغان، اليوم الأحد، خلال حضوره مؤتمر فرع حزب العدالة والتنمية في ولاية سيواس في وسط تركيا.

وقال الرئيس التركي “لن نترك القدس لمصيرها أمام دولة لا تمتلك أي قيمٍ غير الاحتلال والنهب، وسنواصل نضالنا في إطار القانون وقيم الديمقراطية”، موضحًا أنّ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، “منعدم الأثر”.

وقال في هذا السياق: “اعترافكم (بالقدس) عاصمة (لإسرائيل) ونقل سفارتكم إليها لا قيمة له بالنسبة لنا”، مشيرًا إلى أنّ تركيا “ستحتضن قمة لمنظمة التعاون الإسلامي، الأربعاء المقبل، لبحث تداعيات قرار ترامب بشأن القدس”.

وأردف: “من خلال خارطة الطريق التي ستحددها قمة منظمة التعاون الإسلامي (تعقد في إسطنبول)، سنظهر للعالم أنّ تطبيق قرار ترامب بشأن القدس، لن يكون سهلًا على الإطلاق”، مشيرًا إلى أنّ “بعض الجهات تسعى لخلق أزمات جديدة في المنطقة، في وقت تبذل فيه تركيا جهوداً مضاعفة لإنهاء الأزمة السورية المستمرة منذ نحو 7 أعوام”.

ولفت الرئيس أردوغان إلى أنّ “الأحداث المؤلمة التي تحصل في منطقة الشرق الأوسط خلال السنوات الأخيرة، تشير إلى صعوبة الامتحان الذي تخوضه تركيا والعالم الإسلامي”، مضيفًا أنّ “منطقة الشرق الأوسط، شهدت أفظع الجرائم خلال السنوات السبعة الأخيرة، وتقوضت خلال هذه الفترة معظم القوانين الدولية، وانتهكت حقوق الإنسان وجميع القيم والمبادئ بشكل صارخ”.

وتابع أردوغان “الذين يدّعون بأنهم مهد الديمقراطية، يقومون بانتهاك حقوق الإنسان ويقضون على الحريات الشخصية، وبالتالي لا ينتظر أحد منّا السكوت على هذا الأمر”، مجددًا تأكيده على أن تركيا ستستمر في الوقوف إلى جانب المظلومين في المنطقة والعالم، وأنه يواصل في هذا السياق جهوده الدبلوماسية مع قادة وزعماء العالم بشأن قرار ترامب حول القدس.

من جهة أخرى، قال الرئيس التركي إنه سيبحث قضية القدس إلى جانب الملف السوري، مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، المقرر أن يجري زيارة رسمية إلى تركيا، غدًا الإثنين، معربًا عن أمله في أن تعود الجهود التركية بالفائدة والخير على العالم الإسلامي، وخاصة على الشعب الفلسطيني.

وقبل يومين، قال متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، إن زيارة بوتين تأتي تلبية لدعوة من نظيره التركي أردوغان. ومن المنتظر أن يبحث الزعيمان القضايا الثنائية بين البلدين، بالإضافة للقضايا الدولية والإقليمية، لا سيما التطورات الأخيرة المتعلقة بمدينة القدس، والوضع في سوريا.

والأربعاء الماضي، أعلن ترامب، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة. ويشمل قرار ترامب، الشطر الشرقي من القدس، الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة. وأدّى القرار إلى موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة، لا سيما من قبل الدول العربية والإسلامية.

TRT العربية – وكالات