أحدث الأخبار

الرئيس أردوغان: سيأتي يوم تفهم فيه أوروبا ما نقوله حول خطورة الإرهاب والانقلابات

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي، رجب طيّب أردوغان، إنه “سيأتي يوم على أوروبا تفهم فيه ما دأبت تركيا على التحذير منه فيما يتعلق بخطورة الإرهاب والانقلابات العسكرية” مشيرًا  إلى أنّه يتمنى أن لا تعيش أوروبا ما عاشته تركيا.

وأضاف الرئيس في خطاب ألقاه في العاصمة أنقرة أنه “في حال لم يتخذ الغرب موقفًا واضحًا من الإرهاب الذي يهاجم تركيا، فإن هذا الإرهاب قد ينقلب يومًا عليه”.

ودعا أردوغان ألمانيا إلى النظر في قوانينها المطبقة على أرضها قبل أن تسدي النصائح لتركيا، مشيرًا إلى أنّ ألمانيا التي تسمح لعناصر ” بي كا كا” الإرهابي بإجراء المكالمات بأريحية، “منعتني أنا الرئيس المنتخب من مخاطبة الجماهير”.

وأوضح أن المحاكم الألمانية “قررت خلال دقائق منعي من مخاطبة الجماهير في كولونيا، لكنها تماطل منذ سنوات في البت بقضايا مرفوعة ضد إرهابيين”.

وفي سياق متصل، قال أردوغان إن هناك من يعرب عن قلقه من إعلان تركيا لحالة الطوارئ رغم تعرضها لانقلاب خائن” متسائلا”  ألم تعلن فرنسا الطوارئ ثلاثة أشهر ثمّ مددّتها ثلاثة أخرى وثلاث بعدها؟

وتساءل الرئيس ” عندما تضع بعد الدول الأوروبية في مطاراتها لافتة تحث الشعب على عدم زيارة تركيا كي لا تزيد قوّة أردوغان، فهل نتحدث عن ديمقراطية؟”، مشيرًا إلى أنه ” لو أمعنّا النظر بدول الغرب سنعرف أنّ الدول الأوروبية هي دول ديمقراطية برلمانية باستثناء فرنسا، وحدها دولة نصف برلمانية”.

وأشار إلى أن دولا أعربت عن قلقها لحالة الطوارئ في تركيا، ” لكن الم تفرض فرنسا حالة الطوارئ لثلاثة أشهر، ثم زادتها ثلاثة أخرى، وثلاثة إضافية فيما بعد؟

وكانت منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، زعمت أن الاتحاد الأوروبي قلق تجاه التطورات في تركيا بعد فرض حالة الطوارئ، والتدابير التي اتخذت في مجالات التعليم والقضاء والإعلام، ورأت أنها غير مقبولة.

وأضافت -في بيان مشترك مع المفوض الأوروبي لشؤون التوسيع يوهانس هاهن- أن على تركيا احترام سيادة القانون وحقوق الحريات بعد “القرارات الأخيرة غير المقبولة المتعلقة بالتعليم والقضاء والإعلام”.

وتابعت موغيريني وهاهن في البيان “ندعو السلطات التركية إلى احترام -في كل الظروف- دولة القانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية، بما في ذلك حق كل فرد في الحصول على محاكمة عادلة”.

ورد الرئيس أردوغان على ذلك بقوله ” إن كل معتقل بريء حتى تثبت ادانته، وأشار إلى أن الموظف البريء سيعود إلى وظيفته، وأنه لو سكتت تركيا على جريمة الانقلاب وأشفقت على الانقلابيين، فسوف ” نصبح نحن مثارًا للشفقة فيما بعد”.

TRT العربية