أحدث الأخبار

الرئيس الفرنسي: تهميش الدولة للأحياء الفقيرة وراء تنامي التطرف

الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون

اعترف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بأن تهميش وتخلي فرنسا عن الأحياء الشعبية الفقيرة، وراء تنامي موجات التطرف في البلاد، وفق وسائل إعلام محلية، حسب ما نقلته صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية.

وقالت الصحيفة، اليوم الثلاثاء، نقلا عن ماكرون إن “التطرف تم إرساء جذوره بسبب انسحاب الدولة من العديد من المناطق والمجتمعات وتخليها عن مسؤولياتها”.

وأضاف أنّ “الحكومة الفرنسية ستتقدم بنحو 15 إجراء جديد للدخول حيز العمل بحلول عام 2018، من أجل محاربة المتطرفين، وإغلاق أي منشآت تعزز منه وتحاول تمزيق المجتمع”.

وجاءت تصريحات ماكرون بالتزامن مع إطلاقه، اليوم، خطه تقدر بمليارات الدولارات، تركز على مشروعات الإسكان في الضواحي التي تعاني من الجرائم والبطالة.

ونهاية أكتوبر/ تشرين أول المنصرم، صدّق الرئيس الفرنسي على قانون مكافحة الإرهاب الذي سيحل بديلًا عن حالة الطوارئ في البلاد المستمرة منذ عامين.

ويمنح القانون الجديد الذي مرره البرلمان، الشرطة الفرنسية المزيد من الآليات لمكافحة التطرف العنيف، ومددت فرنسا حالة الطوارئ 6 مرات على مدار العامين الماضيين.

وتجدر الإشارة أن 130 شخصًا لقوا مصرعهم في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 جراء هجمات إرهابية استهدفت العاصمة الفرنسية باريس.

TRT العربية – وكالات