أحدث الأخبار

الرئيس الفلبيني يعلن تطهير مدينة ماراوي من الإرهابيين

20171017_2_26331438_26884687_Web

أعلن الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيريتي، الثلاثاء، تطهير مدينة ماراوي التابعة لولاية مينداناو جنوب البلاد، من عناصر جماعة ماوتي المبايعة لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وأوضح دوتيريتي، في كلمة وجهها إلى قواته العسكرية عبر التلفزيون الرسمي، أنّ سلطات بلاده بدأت العمل على إعادة المدينة كما كانت قبل دخول عناصر ماوتي إليها.

وأمس الإثنين، أعلن وزير الدفاع الفلبيني، ديلفين لورنزانا، في بيان، مقتل اثنين من قادة الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم “داعش” الإرهابي، وهما إيسنيلون هابيلون، وعمر ماوتي، وذلك خلال اشتباكات عنيفة بمدينة ماراوي.

كانت الولايات المتحدة عرضت مكافأة مالية تبلغ 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى توقيف هابيلون، وهو أحد كبار قادة جماعة “أبو سياف” التي تتخذ من جنوبي الفلبين مقرا لها، والتي تعتبرها واشنطن منظمة إرهابية.

وتسببت الاشتباكات التي دارت في مدينة ماراوي، بمقتل أكثر من 800 عنصر من الجماعات المسلحة، و160 من الجنود الفلبينيين، و47 مدنياً، إضافة إلى ترك أكثر من 400 ألف شخص لمنازلهم.

وبدأ الحصار في مدينة ماراوي، في 23 مايو/أيار الماضي، عندما قام أفراد جماعة “ماوتي” بإحراق مبان وإطلاق نار على المدنيين في محاولة لإقامة منطقة تحت سيطرة “داعش”، ودفع ذلك الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، لإعلان الأحكام العرفية في جزيرة مينداناو، حتى نهاية 2017.

وأسفرت الاشتباكات بين المسلحين والحكومة عن مقتل 578 شخصًا بينهم 428 مسلحًا، و105 من عناصر القوات الحكومية، إضافة إلى 45 مدنيًا، بحسب تقرير للجيش الفلبيني منتصف يوليو/ تموز الماضي.

وتأسست جماعة ماوتي، في 2012، بزعامة عبد الله ماوتي، وشقيقه عمر، ونفذت عمليات خطف وتفجيرات في الفلبين قبل أن تعلن في أبريل/نيسان 2015 مبايعتها لداعش.

الأناضول