أحدث الأخبار

السعودية تخصص 15 مليون دولار لمهجّري الروهنغيا  

Arakanlı Müslümanlar Myanmar'dan kaçmaya devam ediyor
أعلن سفير المملكة العربية السعودية لدى القاهرة، أحمد قطان، اليوم الأحد، تخصيص بلاده 15 مليون دولار لمهجّري الروهنغيا.

وأشار في بيان، إلى أن المملكة تحرص على التنسيق مع الدول ذات العلاقة للضغط على حكومة ميانمار وإدانتها.

وقال قطان، وهو المندوب الدائم للمملكة لدى جامعة الدول العربية أيضا، إنه “صدر توجيه كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بتخصيص مبلغ 15 مليون دولار، مبادرة منه لما يتعرض له مهجّرو الروهنغيا الفارين من ميانمار جراء الإبادة والتعذيب”.

وأوضح أن هذا التخصيص المالي بـ”هدف تلبية 10% من حجم المناشدات الإنسانية وفقاً لتقرير الأمم المتحدة في هذا الشأن”.

ولفت السفير السعودي، إلى أن هذا التوجيه يأتي “امتداداً للمساعدات الإغاثية السابقة (لم يحددها) لنجدة مهجّري ميانمار المنكوبين، للتخفيف من معاناتهم جرّاء الإجراءات الحكومية المتطرفة ضدهم، وتقديم جميع أنواع الدعم الإغاثي والإنساني لهم”، دون تفاصيل أكثر.

وقال قطان، إن “المملكة تحرص دوماً على التنسيق مع الدول ذات العلاقة للضغط على حكومة ميانمار، والسعي لإدانتها من المؤسسات والمنتديات في المحافل الدولية”.

وفي 19 سبتمبر/أيلول الماضي، نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، عن المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، عبد الله بن عبد العزيز الربيعة، قوله إنّ “فريقاً مختصاً من المركز يستعدّ للتوجه إلى بنغلاديش للوقوف على أوضاع المهجرين من الروهنغيا”.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع ميليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة، أسفرت عن مقتل آلاف وتشريد مئات الآلاف من الأبرياء، حسب ناشطين وحقوقيين.

ومنذ ذلك التاريخ، هجر أكثر من 500 ألف من المسلمين الروهنغيا في إقليم أراكان (راخين)، وفق ما أفاد به المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، في وقت سابق.

وكالة الأناضول