أحدث الأخبار

السعودية تطالب “جميع الأطراف” في سوريا بتطبيق قرار مجلس الأمن فورا

العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز
العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز

جددت السعودية إدانتها للقصف العشوائي على الغوطة الشرقية في سوريا بالأسلحة الثقيلة والكيماوية، وطالبت “جميع الأطراف بالالتزام الفوري بتطبيق قرار مجلس الأمن” بشأن سوريا.

جاء هذا خلال جلسة مجلس الوزراء التي رأسها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وعقدت بعد ظهر الثلاثاء، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وأوضح وزير الخدمة المدنية وزير الثقافة والإعلام بالنيابة، سليمان بن عبد الله الحمدان، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة أن مجلس الوزراء “جدد إدانة المملكة لاستمرار انتهاكات حقوق الإنسان في الغوطة الشرقية التي تقع تحت حصار النظام السوري والميليشيات المتعاونة معه، وما يتعرض له المدنيون من أنواع القصف العشوائي بالأسلحة الثقيلة والكيماوية، ومنع وصول المساعدات الإنسانية لهم”.

وطالبت المملكة “جميع الأطراف بالالتزام الفوري بتطبيق قرار مجلس الأمن 2401 للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين والإجلاء الطبي للمرضى والجرحى”.

كان الدفاع المدني أوضح في إحصائية نشرها الأحد أن عدد قتلى القصف الجوي والمدفعي على الغوطة الشرقية في الفترة الممتدة بين 19 فبراير/شباط، و4 مارس/آذار الجاري بلغ 756 مدنيا، وقتل أمس 58 مدنيا ليرتفع عدد القتلى خلال 15 يوماً الماضية إلى 814 مدنيا.

والغوطة هي آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، وإحدى مناطق “خفض التوتر”، التي تمّ الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانة، عام 2017.

وتبنى مجلس الأمن الدولي، في 24 فبراير/ شباط الماضي، قرارا يدعو إلى وقف إطلاق النار في عموم سوريا لمدة ثلاثين يوما، لكن الهدنة لم تدخل حيز التنفيذ فعليا.

واقترحت روسيا، 26 فبراير/شباط الماضي، هدنة من طرف واحد تستمر خمس ساعات يوميا في الغوطة الشرقية، للسماح للسكان بالمغادرة وبدخول المساعدات، عبر ما تصفه بـ”الممر الإنساني”، لكنها لم تتحقق أيضا مع استمرار قصف قوات النظام.

TRT العربية – وكالات