أحدث الأخبار

السلطات السعودية تحتجز أمراء ومسؤولين سابقين ضمن “حملة لمكافحة الفساد”

الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودية ورئيس لجنة مكافحة الفساد الجديدة
الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودية ورئيس لجنة مكافحة الفساد الجديدة

قال مسؤول سعودي كبير، اليوم الأحد، إن أحد أبرز رجال الأعمال ووزير مالية سابق في السعودية كانا ضمن عشرات المحتجزين الذين يخضعون لتحقيق تجريه لجنة سعودية جديدة لمكافحة الفساد.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه، لوكالة رويترز، أن الملياردير الأمير الوليد بن طلال، الذي يملك شركة المملكة القابضة، ووزير المالية السابق إبراهيم العساف احتجزا.

وأعلن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في وقت متأخر، أمس السبت، تشكيل لجنة عليا جديدة لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وبعد ذلك قال تلفزيون العربية إن اللجنة أمرت باحتجاز 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين.

ويقود ولي العهد الأمير محمد برنامجا طموحا للإصلاح الاقتصادي يهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية واستثمارات القطاع الخاص إلى المملكة، أكبر مصدر للنفط في العالم وأقوى دولة في منطقة الخليج.

وعين الملك سلمان وزيرين جديدين للحرس الوطني والاقتصاد في الأوامر الملكية، وأعفى أحد أبرز أعضاء الأسرة الحاكمة من قيادة الحرس الوطني.

وشهد التعديل الوزاري، الذي جاء في أمر ملكي نقلته وسائل الإعلام الرسمية، إعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله ليحل محله الأمير خالد بن عياف وإعفاء وزير الاقتصاد والتخطيط عادل فقيه ليحل محله نائبه محمد التويجري.

ويعتقد أن الأمير متعب، الابن المفضل للملك الراحل عبد الله، كان من كبار المنافسين على العرش قبل الصعود غير المتوقع للأمير محمد قبل عامين.

ومن شأن الخطوة تعزيز سيطرة الأمير محمد على المؤسسات الأمنية الثلاث، التي ترأستها لفترة طويلة أفرع قوية منفصلة من الأسرة الحاكمة.

وسيتولى الأمير محمد أيضا، الذي تعهد بملاحقة الفساد على أعلى المستويات، رئاسة اللجنة العليا الجديدة لمكافحة الفساد والتي منحت سلطات واسعة للتحقيق في القضايا وإصدار أوامر اعتقال وفرض قيود على السفر وتجميد الأصول.

وقال الأمر الملكي “لن تقوم للوطن قائمة ما لم يتم اجتثاث الفساد من جذوره ومحاسبة الفاسدين وكل من أضر بالبلد وتطاول على المال العام”.

ويشار إلى أن المملكة العربية السعودية تشهد منذ بداية العام تحولات كبيرة، كان أبرزها إعفاء الأمير محمد بن نايف من ولاية العهد، وتعين محمد بن سلمان خلفا له.

TRT العربية – وكالات