أحدث الأخبار

الشرطة الفرنسية تحظر مظاهرة عمالية مزمع خروجها

Göstericilerle baş edemeyen Fransız polisi insansız hava araçları kullanmaya başladı

حظرت الشرطة الفرنسية، الأربعاء، مظاهرة احتجاجية على إصلاحات مقترحة لقانون العمل مما يدفع بالمواجهة بين الحكومة واتحادات العمال إلى الذروة.

ويتسع الخلاف بين الشرطة واتحادات العمال، حول كيفية السماح بتنظيم المظاهرات المشروعة بموجب القانون دون إثارة أعمال عنف، كتلك التي شابت الاحتجاجات الماضية.

وتنظم اتحادات العمال منذ أشهر تظاهرات ضد تعديلات على قانون العمل، ستتيح عملية توظيف وطرد الموظفين بشكل أسهل. ودعت الاتحادات إلى تظاهرة مشابهة يوم غد الخميس.

وقالت الحكومة هذا الأسبوع، إنها ستسمح فقط بتجمع غير متحرك في باريس في محاولة لاحتواء أي أعمال عنف، لكن الاتحادات قالت إن حظر السير في مظاهرة لن يكون مقبولا وإنها ماضية في خطط الاحتجاج في شوارع باريس.

وتشهد فرنسا احتجاجات وإضرابات منذ أكثر من ثلاثة أشهر، زادت حدتها مؤخراً، بعد تلبية أعداد كبيرة من عمال مصافي تكرير النفط وخطوط السكك الحديدية والمطارات وعمال النظافة بالبلاد، دعوة النقابات العمالية بالتوقف عن العمل، احتجاجاً على قانون العمل الجديد، الذي رأت أنه يتضمن بنوداً “تنتقص من حقوق العمال”.

وتنص التعديلات التي تُواجه بموجة احتجاجية واسعة في أنحاء فرنسا، على زيادة عدد الحد الأقصى لساعات العمل في اليوم من 10 إلى 12 ساعة، وإمكانية تسريح العاملين الذين يرغبون في إجراء تعديلات على عقود عملهم، وتقليل أجر ساعات العمل الإضافية، وتقليل الحد الأدنى لعدد ساعات العمل الأسبوعية للعاملين بدوام جزئي، البالغ حاليا 24 ساعة، كما يمنح القانون لأرباب العمل صلاحية زيادة عدد ساعات العمل، وخفض الرواتب.

وكالات