أحدث الأخبار

انطلاق أعمال قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل

20180322_2_29399942_31957628_Web

انطلقت اليوم الخميس، أعمال قمة قادة دول أعضاء الاتحاد الأوروبي، في العاصمة البلجيكية بروكسل، والتي من المقرر أن تناقش عدداً من القضايا بينها الخروج البريطاني.

وستستمر أعمال القمة يومين، لمناقشة خروج بريطانيا عن الاتحاد، والأوضاع في منطقة البلقان الغربية، والعلاقات مع روسيا، والمستجدات في تركيا، وفرض الضرائب على الشركات الرقمية، وقضايا اقتصادية أخرى.

ومن أبرز القضايا الاقتصادية التي تناقشها القمة، بحث سبل الرد على قرار واشنطن، في 8 مارس/آذار الجاري، فرض جمارك على واردات الحديد والألمنيوم.

وفي هذا الإطار، قال رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، في تصريح صحفي اليوم، إن الاتحاد مستعد لإجراء ما يلزم، بموجب قوانين منظمة التجارة العالمية، ضد القرار.

وأضاف: “الاتحاد الأوروبي لا يريد الدخول في حرب تجارية لا رابح فيها، نحن مستعدون للعمل بموجب قوانين منظمة التجارة العالمية إذا لم يتم إعفاؤنا من الضرائب الإضافية”.

وأوضح “يونكر” أن بروكسل تنتظر تصريحاً من الرئيس دونالد ترامب، بشأن استثنائها من القرار.

من جانبه، قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لصحفيين، إن القمة ستبحث المستجدات في تركيا، والعملية العسكرية التي تخوضها، منذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، في منطقة عفرين السورية (شمال).

وبيّن “ماكرون” أنه سيتباحث هاتفيًا، بهذا الشأن، مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، عقب القمة.

وأضاف: “علينا أن نأخذ في الاعتبار المعايير الأمنية بالنسبة لأنقرة، ولكن في الوقت نفسه لا ندعم أي تدخل في سوريا التي تعيش حالة حرب”.

فيما أكد الرئيس الفرنسي ضرورة مواصلة الحوار مع تركيا.

بدورها، أعربت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، عن أملها في حل المشاكل العالقة مع بروكسل، خلال القمة، ومناقشة الفرص المشتركة، في إطار بحث عملية خروج بلادها من الاتحاد.

وبشأن تدهور العلاقات مع موسكو، قالت “ماي” إن روسيا نفذت “اعتداءً وقحًا” على بلادها؛ في إشارة إلى حادثة تسميم العميل الروسي المزدوج السابق، سيرغي سكريبال، وابنته “يوليا”، على أراضيها، بداية الشهر الجاري.

وأوضحت الزعيمة البريطانية أنها ستناقش القضية مع نظرائها الأوروبيين، معتبرة التهديدات الروسية بأنها “لا تظهر الاحترام لسيادة الدول الأخرى”.

وأضافت أن تسميم “سكريبال” يعد حلقة من سلسلة اعتداءات موسكو على أوروبا والبلدان المجاورة، ابتداءً من البلقان الغربية والشرق الأوسط.

TRT العربية – وكالات