أحدث الأخبار

باستخدام القوة..الشرطة الفرنسية تخلي منتزها يقطنه مئات اللاجئين في باريس

20160606_2_17373914_11101037_Web
أخلت الشرطة الفرنسية، الإثنين، منتزها كان يقيم فيه لاجئون من جنسيات عديدة بالعاصمة باريس.

وأجلت السلطات حوالي 500 لاجئاً، أغلبهم من السودان وإريتريا والصومال وأفغانستان، من منتزه “غاردن ديلو” بالدائرة الثامنة عشرة في باريس، إلى مراكز إيواء مؤقتة بمنطقة “إيل دو فرانس”.

20160606_2_17373914_11101029_Web

ومنذ مطلع العام الماضي، تم إخلاء هذا المنتزه أكثر من مرة، من لاجئين كانوا يقطنون فيه داخل خيام، إلا أنه خلال الشهور التالية كان يتجمع مجدداً مهاجرون آخرون في نفس المكان.

وحتى الساعة (09:50 تغ) لم تصدر أية بيانات من السلطات الفرنسية حول عملية إخلاء المنتزه من اللاجئين.

20160606_2_17373914_11101045_Web

ويعد هذا المكان نقطة تجمع للاجئين المتجهين إلى مدينة كاليه، شمالي فرنسا، حيث يسيرون عشرات الكيلومترات من أجل الوصول إلى طرق لا يوجد بها قوات شرطة، ومن ثم الذهاب إلى بريطانيا عبر الحافلات وعربات النقل.

وباءت محاولات عدد كبير من المهاجرين بالفشل، عقب دهسهم تحت عجلات الحافلات وسيارات النقل المتجهة إلى بريطانيا.

20160606_2_17373914_11101060_Web

وأخلت السلطات الفرنسية أكثر من 20 تجمعًا للاجئين العام الماضي في العاصمة باريس فقط.

وتواجه باريس انتقادات متكررة من قبل عدد من مؤسسات حقوق الإنسان ورعاية اللاجئين، بسبب عدم تأسيسها مراكز إيواء دائمة للاجئين بالبلاد.

وفي 18 نوفمبر/تشرين ثان الماضي، تعهد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، بأن تستقبل بلاده 30 ألف لاجئ، وهي حصتها من اللاجئين التي تم الاتفاق عليها في إطار الخطة الأوروبية لإعادة توطين المهاجرين، لكنها لم تستقبل منذ ذلك الحين، سوى 19 لاجئًا.

20160606_2_17373914_11101053_Web

وفي يونيو/ حزيران الماضي، استنكرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ظروف إقامة اللاجئين في مخيم “كاليه”، داعية باريس إلى تقديم “خطة طوارئ” لتحسين ظروف عيش بضعة آلاف من اللاجئين الذين يضمهم المخيم، وممّن يسعون، في معظمهم، إلى الذهاب إلى بريطانيا.

20160606_2_17373914_11101040_Web
20160606_2_17373914_11101028_Web

الأناضول