أحدث الأخبار

بروفسور تركي: مشروع البحث عن رفاة “سليمان القانوني” بالمجر ينتهي أواخر 2019

بروفسور تركي: مشروع البحث عن رفاة "سليمان القانوني" بالمجر ينتهي أواخر 2019
بروفسور تركي: مشروع البحث عن رفاة "سليمان القانوني" بالمجر ينتهي أواخر 2019

أعرب البروفسور التركي علي أوزاي بَكَر، المشرف على عمليات البحث عن رفاة السلطان العثماني سليمان القانوني (عاشر السلاطين العثمانيين) في المجر، عن اعتقاده بأن ينتهي المشروع أواخر عام 2019.

20170906_2_25587715_25584087_Web

وأوضح بكر، أنّ مشروع البحث تدعمه وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا)، ويجري بالتعاون مع علماء مجريين من جامعة بيس الحكومية.

ولفت أنّ اكتشاف قبر القانوني، جاء نتيجة دراسات أجرتها (تيكا)، منذ عام 2012، مضيفا “هذا المشروع مولته وكالة تيكا، وشارك فيه أيضا علماء من المجر، وفي نفس الوقت هذا مكتسب مهم بالنسبة لتاريخنا وتاريخ المجر”.

وفي ذات السياق، قال بكر “توصلنا إلى بعض الأدلة خلال أعمال الحفر التي جرت عام 2015، أما تلك التي أجريناها خلال يونيو/حزيران 2016، فاكتشفنا من خلالها القبر والزاوية والمسجد الذين كانا في جوار ضريح السلطان”.

وتابع “وبذلك نكون قد اكتشفنا قبر السلطان سليمان القانوني بشكل قطعي”.

20170906_2_25587715_25584086_Web

وتوفي السلطان سليمان القانوني، خلال محاصرة قلعة “سيكتوار” (حاليا مدينة سيكتوار تقع بجنوب المجر) عام 1566، لكن خبر وفاته أخفي عن جنوده حفاظا على معنوياتهم.

وتم إخراج أحشائه وأعضائه الداخلية، ودفنها تحت خيمته، وذلك حفاظا على جسده من التلف، حيث أعيد جسده إلى اسطنبول بعد انتهاء حصار القلعة المذكورة، وتم دفنه في ساحة مسجد سليمان حاليا.

بلغت الدولة الإسلامية في عهد القانوني أقصى اتساع لها حتى أصبحت أقوى دولة في العالم في ذلك الوقت.

 ويعتبر القانوني صاحب أطول فترة حكم امتدت من 6 نوفمبر/تشرين ثان 1520م حتى وفاته في 7 سبتمبر/أيلول 1566م، وقد تولى العرش خلفاً لأبيه السلطان سليم خان الأول، بينما خلفه ابنه السلطان سليم الثاني.

عُرف عند الغرب باسم سليمان العظيم، وفي الشرق باسم سليمان القانوني.

20170906_2_25587715_25584087_Web

وكالة الأناضول