أحدث الأخبار

بعد تعيينه بيومين.. “الصحة العالمية” تسحب منصب سفير للنوايا الحسنة من رئيس زيمبابوي

واجه الرئيس الزيمبابوي انتقادات عدّة فيما يتعلق بتدهور المؤسسات الصحية، فيما أشار البعض أنه برهانًا على ذلك قد توجه الرئيس نفسه إلى سنغافورا ثلاث مرات هذا العام لتلقي العلاج
واجه الرئيس الزيمبابوي انتقادات عدّة فيما يتعلق بتدهور المؤسسات الصحية، فيما أشار البعض أنه برهانًا على ذلك قد توجه الرئيس نفسه إلى سنغافورا ثلاث مرات هذا العام لتلقي العلاج

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد، تراجعها عن قرار تعيين رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي، سفيرًا للنوايا الحسنة، بعد موجة انتقادات واسعة وجهت للمنظمة.

وقال تيدروس غيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة، في بيان صدر عنه، اليوم إنه “قرر إلغاء تعيين موغابي (93 عامًا)، سفيرًا للنوايا الحسنة، بعد سماعه للانتقادات والمخاوف التي عبّر عنها الزعماء الدوليين، وخبراء الصحة”.

وأضاف “غيبريسوس” أن سحب المنصب من “موغابي”، يصب في مصلحة المنظمة العالمية، مشيرًا إلى أنه تشاور مع حكومة زيمبابوي حول قراره.

وعينت منظمة الصحة العالمية موغابي، سفيرًا للنوايا الحسنة، أمس الأول الجمعة، بحسب وكالة أسوشييتد برس.

يشار أن الخارجية الأمريكية، أكبر مانح لمنظمة الصحة، والحكومة البريطانية عارضتا تعيين “موغابي” سفيرًا للنوايا الحسنة، كما انتقدت منظمات حقوقية وطبية دولية موغابي، بسبب سجله “السيء” في مجال حقوق الإنسان.

وفي 2008، أصدرت جمعية “أطباء من أجل حقوق الإنسان” الخيرية المستقلة تقريرًا يوثق حالات الفشل في النظام الصحي في زيمبابوي، قائلة إن “سياسات موغابي، أدت إلى أزمة من صنع الإنسان”.

وقالت الجمعية إن “حكومة موغابي تسببت في تراجع كبير في فرص حصول مواطنيها على الغذاء والمياه النظيفة والصرف الصحي والرعاية الصحية الأساسية”.

 

TRT العربية – وكالات