أحدث الأخبار

بعد فيلم “اللاجئون”.. شاب مكسيكي يحمله شغفه بأوضاع السوريين لاخراج وثائقي عنهم

20171106_2_26707753_27555543_Web
يستعد المخرج المكسيكي الشاب “راميرو كانتو” (17 عامًا) لإخراج فيلم وثائقي، عن معاناة اللاجئين السوريين، وذلك بعد فيلمه القصير الناجح الذي يحمل عنوان “اللاجئون”.

وأشار كانتو، في حديث لوكالة الأناضول التركية، إلى أنّ شغفه بتسليط الضوء على أوضاع اللاجئين السوريين بدأ لتشابه أوضاعهم، بأوضاع المهاجرين المكسيكيين وأن هذا الشغف انطلق حين عرض مدرسه فيلمًا عنهم.

وشدد كانتو على ضرورة تسليط الضوء على أوضاع اللاجئين، مبينًا عدم أخذهم النصيب الكافي في عالم السينما، قائلاً :” نحن المخرجون والمنتجون بإمكاننا بواسطة عدسات كاميراتنا أن نعكس بشكل أفضل الحالة الروحية للاجئين”، لافتًا إلى أنّ “شركات إنتاج الأفلام الكبيرة، لا تتخذ من اللاجئين موضوعًا لها، لأنها شركات ربحية، وقضية اللاجئين ليست موضوعًا مربحًا”، معربًا عن رغبته في تصوير فيلم طويل عن اللاجئين.

وأشاد المخرج بحسن ضيافة تركيا للاجئين قائلاً “أقدّر كل التقدير حسن ضيافة الأتراك للاجئين، فهم يحترمون حقوق الإنسان”، منتقدًا وجهة نظر الأوروبيين والأمريكيين تجاه اللاجئين قائلاً “تتغير بحسب توجيهات الرأي العام التي يخضعون لها”.

تجدر الإشارة أنّ فيلم “اللاجئون” القصير حاز على العديد من الجوائز، في العديد من المسابقات، بالولايات المتحدة الأمريكية. وسيعرض اليوم في مهرجان الجريمة والعقاب السينمائي الدولي في إسطنبول، ضمن فئة مسابقة الميزان الذهبي للأفلام القصيرة.

والنص التعريفي لفيلم اللاجئون : “لم يكن لعائشة، أي ضرر على المجتمع. عندما كانت في السوق الشعبي بحلب سقطت قنبلة على بعد أمتار منها، كانت كفيلة بقلب حياتها رأسًا على عقب، لم تكن القنبلة الأولى ولا الأخيرة، تركت كل شيء خلفها بحثًا عن حياة آمنة. بانتظارها درب طويل من الآلام يمتد حتى الولايات المتحدة الأمريكية”.

TRT العربية – وكالات