أحدث الأخبار

بعد 23 عامًا من الحرب.. مرصد سراييفو الفلكي”بيت أشباح” يقصده السياح

20180305_2_29051827_31349618_Web

بعدما طاله القصف إبان الحرب البوسنية في تسعينات القرن الماضي، تحول المرصد الفلكي الرئيسي بتلك الفترة، في العاصمة سراييفو، إلى “بيت أشباح” يقصده السياح.

وبني المرصد آواخر السيتنات، على جبل “تريبفيج”، قرب سراييفو، وكان بمثابة قاطرة للأبحاث الفلكية في البلاد، إلا أنه بعد الحرب (1992-1995) أصبح شاهدا على فظاعتها، حيث ماتزال آثار الرصاص والقذائف على جدرانه.

وبات المرصد الذي خربه الجنود الصرب خلال الحرب، مقصدا للسياح وطلاب المدارس، في يومنا.

وتسعى جمعية “أوريون” الفلكية، لإعادة الألق إلى المرصد، إلا أن جهودها لم تفلح بعد، حسبما قالت الفيزيائية عادلة سوباسيج، للأناضول.

ونوهت سوباسيج أن أسوأ ما تعرض له المرصد، الأضرار التي لحقت بتجهيزاته، فضلا عن إحراق الكتب التي كان يحويها.

ولفتت إلى أن المراصد في دول المنطقة مثل صربيا وكرواتيا وسلوفينيا لم تتضرر في تلك الحقبة، لذا أصبحت اليوم متقدمة كثيرا على البوسنة والهرسك في مجال الأنشطة الفلكية.

وأردفت قائلة:” نعد مشاريع وخطط لإعادة تشغيل المرصد، لكن لم يحدث أي تطور بعد، إلا أننا لن نتخلى عن المحاولة”.

TRT العربية – وكالات