أحدث الأخبار

“بي كا كا” الإرهابي يستخدم مدنيي العراق كدروع بشرية في عفرين

DXDDOVhXUAAKlco

قال قاسم شيشو، أحد قادة البيشمركة الإيزيدية في سنجار بمحافظة نينوى شمالي العراق، إن تنظيم “بي كا كا” الإرهابي في البلاد، تقوم بنقل الإيزيديين وسكان المنطقة المدنيين إلى منطقة عفرين السورية بدعوى التظاهر، ومن ثم تستخدمهم دروعا بشرية.

وفي تصريح للأناضول، أوضح شيشو، أن “بي كا كا” الإرهابي، بدأ أيضا منذ بدء عملية غصن الزيتون في عفرين، في إرسال أطفال وشباب الإيزيديين تحت تهديد السلاح من سنجار إلى مناطق الصراع في سوريا.

وأضاف أن “بي كا كا”، يستخدم قرية خانصور في سنجار، قاعدة لتجميع من سترسلهم إلى عفرين من الإيزيديين وأهالي إقليم شمال العراق.

وأشار شيشو، إلى أن العديد من العائلات في المناطق التي تتواجد فيها بي كا كا الإرهابي، في العراق، تفرقت بسبب إجبار المنظمة أبناء تلك العائلات على الذهاب إلى عفرين.

ودعا إلى ضرورة إنقاذ الإيزيديين في أسرع وقت ممكن من قبضة تنظيم “بي كا كا” الإرهابي.

ومنذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، يستهدف الجيشان التركي و”السوري الحر”، ضمن عملية “غصن الزيتون”، المواقع العسكرية لتنظيمي “ب ي د/بي كا كا” و”داعش” الإرهابيين في عفرين شمال غربي سوريا، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

وينتشر عناصر تنظيم “بي كا كا” الإرهابي في قضاء سنجار، التابع لنينوى، منذ 2014، بحجة محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي.

والإيزيديون مجموعة دينية، يعيش أغلب أفرادها قرب مدينة الموصل، ومنطقة جبال سنجار، بنينوى، ويقدر عددهم بعشرات الآلاف، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا، وسوريا، وإيران، وجورجيا، وأرمينيا.

TRT العربية – وكالات