أحدث الأخبار

تاريخ العلاقات التركية المقدونية تُعرض في الفيلم الوثائقي “سفينة اللآلئ”

20171107_2_26718104_27565801_Web

“سفينة اللآلىء”، عنوان فيلم وثائقي جديد يسلط الضوء على العلاقات التركية المقدونية الممتدة منذ نحو 500 عام، وإبراز السمات الثقافية للبلدين، فضلًا عن القواسم المشتركة بينهما.

وتحدث التركي مراد طوفان، أحد المشاركين بالمشروع عن العمل الوثائقي المشترك بين البلدين الذي ما زال قيد التحضير، موضحا أن السيناريو من تأليف المقدونية ريجينا أيكونوموفسكا، فيما يتولى الإخراج، مواطنها الكسندر زيكوف.

ولفت إلى أن الفيلم، يهدف للتعريف بالأماكن التاريخية في كل من تركيا ومقدونيا، والمساهمة في التكامل الثقافي بين البلدين.

وأشار طوفان إلى أن عنوان الفيلم مستوحى من يخت “سافارونا”، الذي كان يستخدمه مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك.

وكانت الحكومة التركية قد اشترت اليخت المذكور عام 1938، وأهدته لأتاتورك الذي كانت حالته الصحية سيئة آنذاك، وقضى فيه 56 يومًا فقط قبل وفاته.

وأفاد أن السفينة ترمز إلى يخت أتاتورك، واللآلئ إلى المعالم والآثار التركية العثمانية فضلا عن الآثار التي اشتهرت بها العهود والفترات السابقة التي تعاقبت على المنطقة.

وذكر أن مدة الفيلم ساعة، يعكس من خلالها القيم الموجودة في تركيا ومقدونيا، ومن المنتظر أن يعرض العام المقبل في البلدين، فضلا عن المشاركة في مهرجانات دولية.

وأفاد طوفان أن العمل الوثائقي يسعى للارتقاء بالصداقة بين البلدين، ونقل قيم الشعوب التي عاشت على نفس الأرض تحت راية واحدة لمئات الأعوام، إلى الأجيال المقبلة.

كما أوضح أن الفيلم يحظى بأكبر دعم مادي للأفلام الوثائقية، من قبل وزارة الثقافية المقدونية، مشيرًا أنهم ينتظرون الحصول على دعم مماثل من نظيرتها التركية أيضا.

ومن المقرر أن يتم إنتاج الفيلم بثلاثة لغات، هي الانجليزية والتركية والمقدونية، بحسب المصدر ذاته.

وأردف طوفان أن الفيلم “يؤكد ضرورة عدم حدوث فجوة بين الشعوب التي عاشت في الماضي سويا، ويسلط الضوء على القواسم المشتركة”.

وأضاف في ذات السياق “نسعى من خلال العمل، لنشر ثقافة التعايش المشترك، ومناهضة الحروب والاستقطابات بين البشر”.

بدورها قالت “أيكونوموفسكا” التي تؤدي دور البطولة في الفيلم إلى جانب إعداد السيناريو، إن العمل يسرد قصص بطلة الفيلم، التي تتجول في تركيا ومقدونيا، مع إبراز الجوانب التاريخية.

ولفتت أيكونوموفسكا أن الفيلم يعد ثمرة أبحاث علمية تمت على مدار أعوام طويلة، مبينةً أن كافة قصص الفيلم ستبدأ بتركيا وتنتهي في مقدونيا.

وأوضحت أن بطلة العمل تجمع قصصها مثل اللآلئ، وتضعها في “كتاب سفينة اللآلئ”، حسب سيناريو الفيلم.

TRT العربية – وكالات