أحدث الأخبار

تحرس الأزقة والشوارع الضيقة .. فرقة دراجات نارية للشرطة في “الباب” السورية

20170804_2_25096923_24694600_Web

أسست “الشرطة السورية الحرة” في مدينة الباب بريف محافظة حلب، فرقة دراجات نارية للمساهمة في حفظ الأمن بالمدينة التي جرى تحريرها من تنظيم “داعش” الإرهابي، خلال عملية “درع الفرات” التي أطلقتها تركيا.

وتتولى عناصر “الشرطة الحرة” التي تلقت تدريباتها في تركيا، توفير الأمن في المدينة المحررة، فيما تقوم قوات من الوحدات الخاصة المدربة في تركيا أيضًا، بحراسة مداخل ومخارج المدينة.

وفي تصريح، قال مدير أمن “الباب” الرائد أحمد أبو شهاب، إن “الفرقة الجديدة تتألف من 25 دراجة، وبذلك سيسهل على عناصر الشرطة دخول الأماكن التي لا يمكن للسيارات دخولها”.

وأعرب أبو شهاب عن شكره للحكومة التركية وللضباط الأتراك، على جهودهم الداعمة لترسيخ الأمن والاستقرار في “الباب” ومحيطها.

وشدد أن “المنطقة باتت تنعم بالأمن والاستقرار بفضل الدعم التركي”.

من جهته، أوضح الرائد يوسف الشبلي مسؤول “القوات الخاصة السورية الحرة” في الباب، أن طرقات المدينة تعرضت للتخريب بسبب تفجيرات “داعش” الارهابي.

ونوه أن الدراجات النارية ستسهل عمل أفراد الشرطة بشكل كبير وتتيح لهم التنقل بسهولة في أرجاء المدينة.

وتتواصل الجهود في مدينة الباب لمحو آثار الدمار الذي خلفه تنظيم “داعش” الارهابي، إذ تجري صيانة الطرقات والبنية التحتية بالتزامن مع عودة الأهالي إلى حياتهم الطبيعية.

تجدر الإشارة إلى أن القوات التركية، أطلقت في 24 أغسطس/آب 2016، عملية “درع الفرات”، لمساندة الجيش السوري الحر، في تطهير المناطق الحدودية من عناصر تنظيمي “داعش” و”ب ي د” الإرهابيين.

وأدت العملية إلى تحرير مئات المناطق السكنية بين مدينتي اعزاز وجرابلس شمالي سوريا، على رقعة مساحتها ألف و870 كيلومتر مربع.

وبدعم من القوات المسلحة التركية حرر “الجيش السوري الحر” في إطار عملية “درع الفرات”، مدينة “الباب”، من “داعش” في 24 فبراير/شباط الماضي.

وفي 29 مارس/ آذار 2017، أعلنت الحكومة التركية نجاح عملية “درع الفرات” وانتهائها.

الأناضول