أحدث الأخبار

تركيا | النزهات الليلية في كابادوكيا..مشاهد ممتعة من قصص الخيال

20170713_2_24704049_24010221_Web

انطلقت في “كابادوكيا” التي تعد إحدى أهم المعالم السياحية في تركيا، لجمالها الطبيعي الفريد وغناها الثقافي والحضاري، فعالية “نزهة السير على الأقدام ليلا” وسط  “موائد الشيطان”، في مشهد أشبه بحكايا من قصص الخيال.

وتشمل النزهة التي تبدأ عقب غروب الشمس، رحلة بين الوديان الوعرة في المنطقة، وتتشكل الفعالية من عدة مسارات، أبرزها التي تبدأ من وادي “قيزيل جوكور” وتنتهي في وادي “مسكندر” حيث يلقى هذا المسار مشاركة واسعة.

وعند الوصول إلى الأديرة التاريخية المنحوتة في صخور الوادي، يتوقف المشاركون لأخذ قسط من الراحة، ثم يكملون رحلتهم برفقة الأغاني والرقصات الشعبية.

وقال أحد منظمي الفعالية، الدليل السياحي يونس أونال، إن فعالية “نزهة السير على الأقدام ليلا” الذي يهدف للتنويع السياحي بدأ بجذب اهتمام السياح.

وأضاف أن كابادوكيا جميلة للغاية في وضح النهار، لكن حين يمتزج تراب المنطقة ذات اللونين الأحمر والأصفر بضوء القمر في الليل يظهر مشهد رائع.

وأشار إلى أن “نزهة السير على الأقدام ليلا” من أكثر الفعاليات التي تشهد اقبالا من قبل السياح في الفترة الأخيرة.

ولفت إلى أن فعاليات مماثلة ستنطلق قريبا في المناطق التي تشهد أنشطة تسلق جبال لغرض السياحة مثل جبال طوروس (جنوب شرق منطقة شرق الأناضول) ونمرود (جنوب شرق) وسوبهان (شرق الأناضول) وقاجكار (شرق البحر الأسود).

وأوضح أنهم ينصحون المكاتب السياحية في موضوع هذه الفعاليات، لأنها قد تشكل وجهات سياحية مختلفة بالنسبة لمنطقة كابادوكيا والمناطق التركية السياحية الأخرى.

بدوره، قال السائح الفرنسي “نيكولا غيو”، أحد المشاركين في الفعالية، إنه شاهد جمالا مختلفا ظهر عقب اكتمال وتناغم ضوء القمر مع الطبيعة الخلابة للمنطقة.

ودعا أصدقائه الفرنسيين لزيارة كابادوكيا والنزهة فيها ليلا تحت ضوء القمر.

وتتميز منطقة “كابادوكيا” التي صنفتها اليونسكو بين مواقع التراث العالمي، بطبيعتها الخلابة، وتاريخها الموغل في القدم.

وتُعد “موائد الشيطان” أو “مداخن الجنيات” أكثر ما تشتهر به المنطقة، وهي أحجار على شكل أعمدة تعلوها صخور، تبدو شبيهة بعش الغراب، تكونت طبيعيا، نتيجة لتأثيرات الرياح، والعوامل الجوية في الصخور البركانية.

كما تحفل “كابادوكيا” بالبيوت، والكنائس، التي نحتتها الشعوب القديمة في الصخر، وبقيت شاهدة على حضارة عصرها.

وتتيح المناطيد التي تحلق صباح كل يوم فوق “كابادوكيا”، فرصة الاستمتاع بمشاهدة تلك المعالم المميزة من الجو؛ مع شروق شمس كل يوم، ويتزايد باستمرار عدد من يركبون تلك المناطيد.

الأناضول

20170713_2_24704049_24010219_Web 20170713_2_24704049_24010220_Web 20170713_2_24704049_24010221_Web 20170713_2_24704049_24010222_Web 20170713_2_24704049_24010223_Web 20170713_2_24704049_24010224_Web 20170713_2_24704049_24010225_Web 20170713_2_24704049_24010226_Web 20170713_2_24704049_24010227_Web 20170713_2_24704049_24010228_Web 20170713_2_24704049_24010229_Web