أحدث الأخبار

تركيا تأمل من إدارة ترامب عدم تكرار أخطاء أوباما

المتحدث باسم الحكومة التركية، نعمان كورتولموش
المتحدث باسم الحكومة التركية، نعمان كورتولموش
أعرب المتحدث باسم الحكومة التركية، نعمان كورتولموش، عن أمله في أن تمتلك الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب رؤى لتأسيس السلام في الشرق الأوسط، وأن تطرح مبادرات تسمح باتخاذ خطوات هامة من شأنها أن تجلب السلام للعالم.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء اليوم الاثنين بالعاصمة أنقرة، قال فيه: “نأمل في عدم معاودة الأخطاء المتكررة خلال فترة الإدارة السابقة وخاصة من ناحية العلاقات التركية الأمريكية”.

وأشار نائب رئيس الوزراء كورتولموش أن تركيا تتطلع لأن تعيد إدارة ترامب النظر في مسألتين من أجل تعزيز العلاقات مجددًا بين البلدين.

وأوضح أن أولها، إعادة الإرهابي غولن (إلى تركيا)، فهو رئيس عصابة قطاع طرق ارتكبوا جريمة ضد هذا الشعب بأسره من خلال محاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز الماضي، والثاني يتمثل في وقف الدعم المقدم لـ “ب ي د” (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية)”.

وأكد كورتولموش أن بلاده ستكرر طلبها من أجل تسليم  الإرهابي غولن خلال فترة ترامب، مشددًا أن المسألة الأساسية بالنسبة لتركيا تتمثل في إظهار نية الإدارة الأمريكية الجديدة أكثر من التدخل في الإجراءات القضائية المتواصلة هناك للبت في مسألة تسليمه.

وتساءل في هذا الصدد: “هل الإدارة الأمريكية الجديدة ستفضل رئيس عصابة يدير مجموعة من قطاع الطرق، أم الجمهورية التركية ذات الـ 80 مليون نسمة؟”، قبل أن يتابع: “لذلك فإننا وضمن إطار علاقات الصداقة والتحالف بيننا، نطرح بكل إصرار في كافة المحافل طلباتنا المتعلقة بتسليم الإرهابي غولن، ونأمل في أن نحصل على نتائج بهذا الخصوص”.

وجرى الجمعة الماضي، تنصيب دونالد ترامب، الرئيس الـ 45 للولايات المتحدة الأمريكية بشكل رسمي، خلفًا لباراك أوباما.

وفيما يتعلق بمحادثات أستانة حول سوريا، أعرب كورتولموش عن أمله في أن تفرز تلك المحادثات نتائج جيدة، وأن تؤسس لأرضية من أجل سلام عادل وشامل في سوريا.

ونوه أن تركيا ومنذ فترة طويلة تجري محادثات ثنائية مع الجهات المعنية من أجل تأسيس السلام في سوريا، وأن تلك المحادثات تمخضت عن إجراء محادثات أستانة.

وأكد  كورتولموش أن إحلال سلام عادل وشامل وفق رغبة الشعب السوري وضمن مبدأ “سوريا للسوريين”، يعد دينا في عنق المجتمع الدولي بأسره.

وشدد أن تركيا وبناءً على ذلك المبدأ أوفت بالمسؤوليات الواقعة على عاتقها خلال هذه المرحلة، وتتعهد بمواصلة بذل كل ما في وسعها من أجل إيفاء كامل مسؤولياتها المستقبلية.

 

الأناضول