أحدث الأخبار

تركي يبدع بأنامله في النحت على أقلام الرصاص

20170929_2_26001001_26316535_Web
نوع جديد من أنواع النحت، لكن ليس على الحجر أو الخشب أو الرخام، بل على أقلام الرصاص، طريقة جديدة ابتكرها النحّات التركي، نهاد أوزجان، قبل نحو عام ونصف العام.

وفي مقابلة معنا، قال أوزجان إنّ طريقة النحت التي ابتكرها “تتطلب صبراً وشجاعة، لأنّ المساحة التي يتم النحت عليها لا تتجاوز عدة ملليمترات”.

وأوضح أوزجان أنّ الأعمال المنحوته بهذه الطريقة بدأت تحظى باهتمام شريحة واسعة في تركيا، مشيراً أنه يعمل في نحت أقلام الرصاص منذ قرابة سنة ونصف السنة، ويرغب في أن يجعل تركيا رائدة في هذا المجال.

وعن كيفية النحت على قلم رصاص قال أوزجان: “بعد إزالة القسم الخشبي من القلم، يظهر لنا الرصاص، ونبدأ بنحته عبر آلة حادة دقيقة، ونعطيه الشكل الذي نرغب فيه”.

وأشار أوزجان أنّه بدأ بممارسة حرفة النحت على الأقلام الرصاص، كهواية في البداية ودون تلقي علوم أو تدريبات، موضحًا أن ذلك جاء من خلال مشاهدته مقاطع مصورة في وسائل التواصل الاجتماعي.

ولفت إلى أنّ هذا النوع من النحت لم يكن معروفًا في تركيا سابقاً، مستدركًا “لكن في الآونة الأخيرة بدأ يحظى باهتمام الناس”.

وبيّن أوزجان أنه بدأ يسعى لتطوير قدراته في النحت على الأقلام الرصاص، كي يتمكن من مواكبة النحاتين العالميين في هذا المجال، ويمثّل بمنتجاته تركيا في المحافل الدولية المختلفة.

وأردف قائلاً: “عندما بدأت بممارسة هذه الحرفة، كنت أكتب الأحرف عن طريق النحت، ثمّ بدأت بكتابة كلمات وأسماء، وانتقلت بعد ذلك لمرحلة المجسمات، إذ شرعت في نحت مجسمات لشخصيات تاريخية”.

وأكّد أوزجان أنّه تعلّق كثيراً بالنحت بهذه الطريقة، وأنه يشعر بالسعادة عندما يدخل إلى ورشته، وترتسم البسمة على وجهه عندما ينجز عملاً جديداً.

وصرّح أوزجان أنه يرغب خلال الفترة القادمة بتأسيس معهد لتعليم الحرفة للراغبين، وتحويل هذا المعهد في المستقبل إلى مدرسة.

وأوضح أنه سيعرض منتجاته المتنوعة في معرض للحرف والمنتجات النحتية، خلال فترة قريبة، مشيراً في هذا السياق أنه اشترك قبل عدة أشهر في مسابقة للمنتجات الحرفية.

وأضاف أوزجان أنّ من أبرز الأعمال التي قام بها، نحت صورة لباني تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك وعائلته.

الأناضول