أحدث الأخبار

تشاوش أوغلو: نتعاون مع واشنطن لحل أزمة التأشيرات شريطة التوافق مع قوانيننا

20171018_2_26350674_26920752_Web

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو اليوم الأربعاء، إنّ بلاده ستتعاون مع الوفد الأمريكي القادم إلى أنقرة بشأن الأزمة الناجمة عن التعليق المتبادل لتأشيرات الدخول بين البلدين.

واشترط تشاوش أوغلو في مؤتمر صحفي مع نظيره البرتغالي أغوستو سيلفا بأنقرة، لحل الأزمة، أن تكون المقترحات الأمريكية مقبولة، ومتوافقة مع قوانين ودساتير وسيادة البلاد.

وأكّد تشاوش أوغلو أنّ بلاده ترفض أية إملاءات أو شروط لا يمكن قبولها، مبيناً أنّ تركيا لا تنحني أمام الضغوط وتمتلك جهازا قضائياً مستقلاً.

وأشار تشاوش أوغلو إلى أنّ الوفد الأمريكي الذي وصل أنقرة يوم الاثنين الفائت، سيناقش مع الوفد التركي كيفية حل أزمة التأشيرات.

وفي الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أعلنت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة تعليق جميع خدمات التأشيرات في مقرها والقنصليات الأمريكية في تركيا “باستثناء المهاجرين”.

وعلى الفور ردت السفارة التركية في واشنطن على الخطوة الأمريكية بإجراء مماثل يتمثل في تعليق إجراءات منح التأشيرات للمواطنين الأمريكيين في مقرها وجميع القنصليات التركية بالولايات المتحدة.

وفيما يخص الأزمة الحاصلة في العراق بسبب الاستفتاء الباطل الذي أجرته اقليم شمال العراق أواخر سبتمبر الماضي، قال جاويش أوغلو، إنّ إدارة الاقليم أخطأت في حساباتها ولم تلق بالاً للتوصيات التركية.

وأضاف تشاوش أوغلو أنّ أنقرة أبلغت إدارة الاقليم سابقاً بعواقب إجراء الاستفتاء، وحذّرتها من كافة المشاكل التي يعانونها اليوم.

وأردف تشاوش أوغلو قائلاً: “لقد أخطأت إدارة الاقليم في حساباتها وظنّت أنها ستحقق مكاسب أكبر بعد إجراء الاستفتاء، كانت تعتقد بأنّ هذه الخطوة ستوحد الأكراد، لكنها على العكس شتت الشعب الكردي في العراق”.

وفرضت القوات العراقية خلال حملة أمنية خاطفة على مدى اليومين الماضيين السيطرة على مناطق متنازع عليها بين الحكومة الاتحادية وإقليم شمال العراق، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.

وسيطرت البيشمركة على تلك المناطق في أعقاب انسحاب الجيش العراقي منها أمام اجتياح تنظيم “داعش” الإرهابي شمال وغربي البلاد صيف 2014.

وكان البرلمان العراقي صوت على قرارات في سبتمبر/أيلول الماضي تضمنت إجراءات ضد الإقليم في أعقاب استفتاء الانفصال الباطل، الذي جرى يوم 25 من الشهر ذاته.

وعن فحوى محادثاته مع نظيره البرتغالي، قال تشاوش أوغلو إنه تناول مع سيلفا العلاقات الثنائية بين البلدين ووعلاقات أنقرة مع الاتحاد الأوروبي، إلى جانب عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ولفت تشاوش أوغلو أنّ كلا البلدين يسعيان لرفع مستوى التعاون الاقتصادي بينهما، مشيراً أنّ البرتغال لها أهمية خاصة لدى تركيا.

وأعرب تشاوش أوغلو عن امتنانه من رغبة بعض الشركات البرتغالية في إقامة استثمارات بعدد من المجالات والقطاعات داخل تركيا، لافتاً في هذا السياق إلى أنّ البرتغال كانت وما زالت تدعم انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

الأناضول