أحدث الأخبار

تشاوش أوغلو يدعو الدول الإسلامية للتنسيق من أجل نصرة القدس

Türkiye-Azerbaycan-Türkmenistan Üçlü Dışişleri Bakanları 4. Toplantısı
دعا وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو، السبت، الدول الإسلامية لتنسيق الجهود من أجل نصرة القدس.

وأشار تشاوش أوغلو في تصريحاته لقناة “A” الإخبارية التركية، إلى أنه بحث مع العديد من وزراء خارجية الدول الإسلامية الأوضاع في مدينة القدس عامة والمسجد الأقصى خاصة، وأكد على ضرورة التنسيق والتحرك سوية حيال هذا الأمر.

ولفت إلى عدم رؤية أي خطوات من الدول العربية تعكس مكانة القدس عندها، قائلاً: “في مثل هذا الوضع علينا التنسيق والتحرك مع الدول الإسلامية من أجل نصرة القدس”.

وأكد أن تركيا أجرت اتصالاتها لبحث الأوضاع في بيت المقدس.

وحول إجراءات الاحتلال الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى، قال تشاوش أوغلو إن “هذا الوضع لا يمكن أن يستمر أبدًا”.

وأمس الجمعة، شهدت مدينة القدس وكافة المدن الفلسطينية الرئيسية الأخرى، مظاهرات نصرة للمسجد الأقصى، تخلّلتها مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، أسفرت عن استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة المئات.

وتأتي تلك المظاهرات على خلفية إغلاق إسرائيل المسجد الأقصى، الجمعة قبل الماضية (14 يوليو/تموز)، ومنع أداء الصلاة فيه، قبل أن تعيد فتحه جزئياً الأحد، ولكن باشتراطها على المصلين الدخول عبر بوابات فحص إلكترونية.

ومنذ ذلك، يرفض الفلسطينيون الذين يحتجون في القدس الدخول عبر البوابات، ويصرّون على إزالتها، مؤكدين أنها محاولة من إسرائيل لفرض سيادتها على “الأقصى”.

 وحول التطورات حيال العلاقات مع ألمانيا نفى تشاوش أوغلو وجود أي تحقيقات في تركيا تطال الأشخاص والشركات الألمانية، قائلاً إنه “لا يوجد أي تحقيق أو تفتيش يطال الشركات الألمانية، بل نقدم كافة التسهيلات للشركات الألمانية والأجنبية، ونقف بجانبها على صعيدي الشعب والدولة”.

وأوضح وزير الخارجية أن الشركات الألمانية أو الأجنبية في تركيا تساهم في تعزيز وضعية الاقتصاد التركي وزيادة الصادرات التركية.

والإثنين الماضي، أصدر القضاء التركي قرارًا بسجن 6 من أصل 10 أشخاص تم توقيفهم في 5 يوليو/تموز الجاري، بمدينة إسطنبول، بينهم المواطن الألماني بيتر ستيودتنر، بتهمة “تقديم الدعم لمنظمة إرهابية مسلحة”.

وطالبت الخارجية الألمانية بإطلاق سراح “ستيودتنر”، كما ادّعت أيضا أن مواطنيها والشركات الألمانية في تركيا “ليسوا في مأمن”، وهو ما رفضته أنقرة.

وقالت الخارجية التركية، في بيانها، إن وزير الخارجية الألماني لجأ إلى “لغة بنبرة تهديدية”، بسبب عدم سماح تركيا لبلاده بالتدخل في عمل قضائها المستقل.

الأناضول