أحدث الأخبار

تشيع جثمان صبي فلسطيني استشهد برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي

20180804_2_31772536_36159616_Web

شيّع عشرات الفلسطينيين، ظهر يوم السبت، جثمان صبي، استشهد برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركته في مسيرة “العودة” أمس، قرب الحدود الشرقية لوسط قطاع غزة.

وأدّى المشيعون صلاة الجنازة على جثمان الصبي، معاذ الصوري (15 عامًا)، في مسجد “عز الدين القسام”، بمخيم “النصيرات” وسط القطاع، قبل أن يوارى الثرى في مقبرة المخيم.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح السبت، استشهاد “الصوري” متأثرًا بإصابته بعيار ناري إسرائيلي، الجمعة، قرب الحدود الشرقية لمخيم البريج.

وقالت والدة الصبي الشهيد، حنان الصوري لوكالة الأناضول: “معاذ كباقي الأطفال، يحب اللعب، ويحب كرة القدم كثيرًا وكان دائمًا يلعبها، لكن الاحتلال حرمه من طفولته”.

وأضافت “معاذ كان يحرص على المشاركة دومًا في المسيرة، ويقول لي إنها سلمية، وكنت أطلب منه أنا ووالده أن يبقى في الصفوف الخلفية، البعيدة عن مرمى نيران الاحتلال”.

وتابعت الصوري (33 عامًا) “لكن الاحتلال لا يفرّق بين صغير وكبير”.

وطالبت الصوري العالم بالوقوف إلى جانب فلسطين، مناشدةً بالقول “يكفي ما نزفت من دماء”.

وباستشهاد الصوري، يرتفع عدد شهداء مسيرة “العودة” الذين سقطوا منذ بدايتها أواخر مارس/آذار الماضي إلى 157 شهيدًا، وإصابة أكثر من 17 ألف فلسطيني بجراح مختلفة.

TRT العربية – وكالات