أحدث الأخبار

تصميم مدينة سكنية تتسع لـ10 آلاف شخص على سطح المريخ

SDFGSFG
فاز فريق بحثي أمريكي، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في مسابقة خاصة بتصميم مدينة سكنية ستستخدم لاستيطان البشر على كوكب المريخ.

وذكر موقع “سبيس” المعني بأخبار الفضاء والفلك، اليوم الخميس، أن الفريق فاز بالمركز الأول في مسابقة (Mars City Design 2017) التي رعتها وكالة الفضاء والطيران الأمريكية “ناسا” والوكالة الفضائية الأوروبية.

وتعتبر المسابقة، واحدة من العديد من المبادرات التي ترعاها “ناسا” ووكالة الفضاء الأوروبية للبحث عن حلول مبتكرة للمشاكل التي يتوقع أن يواجهها رواد الفضاء في رحلاتهم إلى المريخ. وأضاف الموقع أن التصميم الفائز عبارة عن مساكن على شكل قبو يتسع لـ50 شخصًا، ويعتزم أصحاب المشروع إنشاء نحو 200 مسكن، تتسع لـ10 آلاف شخص.

وتتصل تلك المساكن مع بعضها البعض بواسطة أنفاق متفرعة تشبه جذور الشجر، ويخطط الباحثون لمد الأنفاق تحت سطح المريخ، حيث ستؤدي إلى غرف للعمل والراحة، وتم تصميمها كي تحمي المستوطنين من تأثير الإشعاع والنيازك الصغيرة وتقلبات درجة الحرارة.

وبحسب الباحثين، فإن من مميزات المشروع محاكاته البيئة الطبيعية الأرضية مثل الأشجار وغابات الشتاء وذلك باستخدام موارد محلية مثل الجليد والماء والتربة والشمس، وكلها مواد موجودة على سطح المريخ.

وقال طالب الدراسات العليا في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا جورج لوردس، إن الماء سيكون متواجدًا داخل القبو للحماية من الإشعاع والحفاظ على عملية توزيع الحرارة وعمل البيوت الزجاجية، حيث ستزرع النباتات وتربى الأسماك، مضيفًا أن القبو سيكون مزودًا بالبطاريات الشمسية التي تزود السكان بالطاقة اللازمة لاستخدام الماء في إنتاج الوقود الصاروخي وتوليد الأكسيجين، وشحن بطاريات الهيدروجين التي ستستخدم في وسائل النقل التي ستسير إلى مسافة بعيدة.

ويرى أصحاب المشروع أن تلك المساكن التي صمموها يمكن أن تستخدم لإنشاء مساكن في الصحراء وفي قعر البحر. وذكر موقع المسابقة أن هدف القائمين على المبادرة ليس السفر إلى المريخ والبقاء عليه وحسب، بل تطوير طريقة يمكننا من خلالها العيش على سطح المريخ على نحو مستدام، مضيفًا أنه يتحتم على جميع الباحثين والمتخصصين والمبتكرين تحويل هذا الحلم إلى حقيقة.

وتخطط “ناسا” على المدى الطويل، إلى إنزال رواد فضاء على سطح المريخ في منتصف ثلاثينيات القرن الجاري.

ومنذ عام 2004 أرسلت “ناسا” مركبات فضاء غير مأهولة؛ أبرزها المسباران “كوريوسيتي” و”أبورتسونيتي”، الى كوكب المريخ، وأرسلت المركبات صورًا عديدة إلى الأرض، وتواصل إجراء أبحاث على سطح الكوكب الأحمر.

ويهدف مشروع “مارس ون” الذي ترعاه “ناسا”، إلى إرسال مجموعة من الأشخاص في رحلة ذهاب بلا عودة إلى سطح المريخ للعيش عليه، مع العمل في نفس الوقت على تصويرها وتسويقها كعرض تلفزيوني، وبالفعل تطوع 200 ألف شخص تقريبًا من 140 دولة حتى اليوم للقيام بالرحلة.

TRT العربية – وكالات