أحدث الأخبار

تقرير: تركيا ستنافس على زعامة المنطقة خلال 2016

7656168899g20liderlerfotoraf

توقعت مؤسسة “ستراتفور” للاستخبارات والأبحاث الدولية الأمريكية، مزيدًا من الاستقرار لتركيا، وإمكانية تبوئها “زعامة المنطقة”، وقيامها بتحركات أكبر نشاطًا في السياسة الخارجية خلال عام 2016.

وأشارت المؤسسة في تقرير أعدته  حول توقعات 2016، إلى أن “الحرب الأهلية السورية ستواصل تحديد أجندة المنطقة للعام المقبل، والمزيد من الدول ستنخرط في الحرب ضد تنظيم داعش”.

وخصصت المؤسسة جانبًا مهمًا من تقريرها لتركيا، مؤكدة “أنها ستكون أهم لاعب سيخطف الأنظار في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا”.

ولفت إلى أن تركيا تواجه تحديات هامة، وستكون أكثر نشاطًا خلال 2016 خارج حدودها، في ظل حكومة قوية سياسيًا، تحت زعامة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان”.

ويتوقع التقرير، أن “ترسل تركيا قوات عسكرية إلى شمالي سوريا خلال العام المقبل، واتخاذ قرارات لمحاربة داعش في كل من العراق، وسوريا، وطلب إقامة منطقة آمنة لللاجئين في المنطقة”.

وأوضحت المؤسسسة في تقريرها أن “الحكومة الإسرائيلية ستحاول إقامة علاقات مع مزيد من الدول في المنطقة من أجل الاستعداد (لأسوأ السيناريوهات)، في ظل تحول الحرب في سوريا إلى حالة أكثر تعقيدًا، وستعمل إسرائيل على التقرب من الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا أيضًا، كما ستضطر تل أبيب إلى تطوير علاقاتها مع أنقرة، مع تعاظم دور تركيا في المنطقة”.

ومضى التقرير قائلًا، “زيادة تأثير دور تركيا في المنطقة سيزيد من المنافسة مع إيران، وفي المقابل قد تلجأ طهران إلى استغلال ورقة الخلافات في إقليم شمال العراق”.

ويأتي ذلك، في الوقت الذي تسعى فيه تركيا إلى التقدم على الأصعدة كافة، وخاصة على صعيد دولي، حيث باتت تتصدر قائمة الدول الإقتصادية الكبرى، بينما باتت أكثر تأثيرًا على الساحة السياسية، في حين طرأت تغييرات واسعة على صعيد الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وكالة الأناضول