أحدث الأخبار

توثيق مقتل 42 مدنيا .. نظام “الأسد” يكثف قصفه لمناطق المعارضة

أرشيف
أرشيف

وسع النظام السوري وحلفاؤه خلال اليومين الماضيين هجومهم على المناطق الخاضعة للمعارضة السورية، ونال محيط دمشق النصيب الأكبر من القصف بأكثر من 50 غارة منذ الأحد، حسب مصادر ميدانية، بينما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 42 مدنياً جراء ذلك.

وأوضحت المصادر الميدانية، أن الأحياء الشرقية للعاصمة (القابون – تشرين – برزة)، والغوطة الشرقية (حرستا – دوما – سقبا – حورية – عربين) تتعرض لقصف غير مسبوق منذ أمس الأحد، وذلك في تصعيد هو الأعنف على المنطقة منذ 20 يوماً على إطلاق النظام حملة لاستعادة الأحياء الشرقية لدمشق، والتي تعتبر المتنفس الأخير للغوطة الشرقية المحاصرة، المعقل الأكبر والأخير للمعارضة السورية بالقرب من العاصمة.

وأشارت إلى مقتل ما لا يقل عن 3 أشخاص وجرح العشرات في عدة مناطق جراء القصف المذكور.

وفي محافظة إدلب استهدف قصف جوي الأحياء السكنية في مدينة كفرنبل في ريف ادلب، بعد أن استهدفها الطيران الروسي، ما تسبب بسقوط  أكثر من 25 مدني بين قتيل وجريح، إضافة إلى إصابة عدد غير محدد من عناصر الدفاع المدني “الخوذ البيضاء” نتيجة معاودة قصف ذات المكان لحظة إنقاذ مصابي القصف الأول، حسب المصادر ذاتها.

وأوضحت المصادر بأن القصف الجوي العنيف طال غالبية بلدات ريفي حماه وإدلب وحلب، حيث شنت مقاتلات تابعة للنظام السوري وأخرى لروسيا غارات على بلدات السرمانية والشغر واشتبرق وأطراف مدينة جسر الشغور بالريف الغربي لإدلب، وعلى مدن خان شيخون وسراقب وبلدات تلعاس وبعربو وبلدة كفرجالس، ومدن اللطامنة وطيبة الإمام وبلدات لطمين ولحايا و تل هواش و عقرب وحربنفسة في حماه.

وأوضحت المصادر، أن الطائرات الروسية ركزت أيضا غاراتها العنيفة جدا على مدن عندان وحريتان وحيان في الريف الشمالي لحلب وبلدات قبتان الجبل وخان العسل وحي الراشدين ومنطقة البحوث العلمية بالريف الغربي، وبلدات خان طومان وأم الكراميل بالريف الجنوبي.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 42 مدنياً، على يد النظام السوري والقوات  الروسية الموالية لها، خلال اليومين الماضيين.

وكالة الأناضول