أحدث الأخبار

“جائر ومسيس”..اتحاد علماء المسلمين يستنكر إعدام زعيم الجماعة الإسلامية في بنغلاديش

CiKlKvDXIAAVqJs

استنكر علي القره داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، صباح اليوم الأربعاء، إعدام السلطات في بنغلاديش للشيخ مطيع الرحمن نظامي، زعيم الجماعة الإسلامية في البلاد.

ووصف “القرة داغي”، إعدام “نظامي”، بأنه “جائر ومسيس”.

وأشار، أن سلطات بنغلاديش تجاهلت النداءات التي طالبتها بإيقاف تنفيذ قرار الإعدام. كما ندّد “القره داغي”، “بالصمت الدولي تجاه القضايا العادلة، وبخاصة عندما تتعلق بالإسلام والمسلمين”.

وحذّر، من أن “غياب العدالة وحقوق الإنسان هو ما يفجر شرارة التشدد والتطرف”. وطالب منظمة التعاون الإسلامي والدول الإسلامية بـ”الوقوف مع العدل ومواجهة الظلم والتصدّي له”.

ونفذّت السلطات في بنغلاديش، أمس الثلاثاء، حكم الإعدام بحق “مطيع الرحمن نظامي”.

وأفاد “نقيب الرحمن” النجل الأكبر لـ”نظامي”، أن مسؤولين في السجن المركزي في العاصمة البنغالية دكا، اتصلوا به أوبلغوه أن حكم الإعدام نُفذ بحق والده.

ورفضت المحكمة العليا في بنغلاديش، الخميس الماضي، الطعن المقدم في حكم الإعدام الصادر بحق “نظامي”، في 29 أكتوبر/تشرين أول 2014، بتهمة ارتكاب “جرائم حرب”، فضلًا عن التعاون مع الجيش الباكستاني، خلال حرب استقلال بنغلاديش في عام 1971.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أدان الجمعة الماضية، قرار حكم الإعدام بحق زعيم الجماعة الإسلامية في بنغلاديش.

يشار إلى أن “نظامي” (72 عامًا)، والمسجون منذ 2010، يتزعم “الجماعة الإسلامية” في بنغلاديش منذ عام 2000، وكان وزيرًا في حكومة تحالف ضمت إسلاميين بين عامي 2001 و2006.

وفي فبراير/ شباط 2013، حكمت “محكمة جرائم الحرب الدولية” في بنغلاديش (محكمة خاصة بالبلاد)، بالسجن مدى الحياة على نائب الأمين العام لحزب الجماعة الإسلامية في بنغلاديش “عبد القادر ملا”، ولدى استئنافه للحكم، حولت المحكمة في 17 سبتمبر/ أيلول 2013 الحكم إلى الإعدام، ونفذته السلطات في 12 ديسمبر/ كانون الأول 2013، ليصبح أول قادة الجماعة الإسلامية الذين ينفذ بحقهم حكم الإعدام.

كما أصدرت المحكمة، حكما بالإعدام على “مير قاسم علي”، عضو المجلس التنفيذي المركزي للحزب، في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، بتهمة ارتكابه جرائم أثناء حرب الاستقلال.

الأناضول