أحدث الأخبار

جبل “أولوداغ” في بورصا.. فسحة السياحة العربية ما بعد الثلج

20160502_2_16435203_9546680_Web
يعد جبل “أولو داغ” في ولاية بورصة شمال غربي تركيا وجهة للسياح وخاصة العرب منهم رغم انتهاء موسم التزلج فيه.

ويزور السياح العرب بورصة للتمتع بجمال الطبيعة في أولوداغ حتى بعد ذوبان معظم الثلج من سفوحه وانتهاء موسم التزلج فيه، عبر رحلات يومية تنظم إلى المنطقة، حيث يستمتعون بهوائها النقي وطبيعتها الخلابة، دون إهمال التقاطهم بعضا من الصور الفوتوغرافية للمناظر الساحرة.

20160502_2_16435203_9546678_Web

وفي حديثه، أوضح “خلوق بجران”، رئيس اتحاد الفنادق والمكاتب السياحية لمنطقة جنوبي مرمرة، أن السياح العرب يتوافدون إلى المنطقة في كافة مواسم السنة، وهو ما يسعد العاملين في القطاع السياحي في بورصة، مشيراً إلى أن العرب لايترددون عن زيارة أولوداغ حتى في الأوقات التي تكون فيها الفنادق ممتلئة.

وقال بجران، “رغم إمتلاء الفنادق بالزبائن حالياً، والاكتفاء بتقديم خدمات التلفريك، إلا أن السياح من البلدان العربية وإفريقيا، يزورون أولوداغ، حيث أن 90% من السياح الوافدين إلى بورصة يصعدون إلى الجبل ولا يكتفون بزيارة المدينة”.

20160502_2_16435203_9546681_Web

من جانبه، ذكر السائح اللبناني، “كريم عبدالله” أنه جاء تركيا لزيارة إسطنبول وبورصة، لافتاً إلى أنه صعد أولوداغ بعد قيامه بجولة داخل المدينة، مضيفاً “لم يعد هناك الكثير من الثلج إلا أن المناظر الطبيعية والهواء النقي هنا كافية لزيارة الجبل”.

بدوره، أوضح السائح القطري “خطاب سعيد” أن الطقس في بلاده حار ولا يشهد سقوط ثلوج أبداً، مبيناً أنه يزور أولوداغ سنوياً خلال الأعوام الخمسة الأخيرة بين شهري كانون الثاني/ يناير، ونيسان/ أبريل، قائلاً “إن الطقس في أولوداغ معتدل، فضلاً عن أن بورصة جميلة للغاية، إذ أننا نتمتع بالمناظر الطبيعية للمنطقة من خلال ركوب التلفريك”.

20160502_2_16435203_9546682_Web

ووفقاً لمعطيات وزارة الثقافة والسياحة التركية، فإن قرابة 35 ألف سائح عربي زارو بورصة في الفترة الممتدة بين شهري أيار/ مايو وأيلول/ سبتمبر العام الماضي، معظمهم من الكويت والسعودية وقطر وسوريا.

وأظهرت البيانات أن السياح العرب يشكلون 35% من إجمالي السياح الأجانب القادمين إلى بورصة، نصفهم يزورها في فصلي الربيع والصيف، و40% منهم في موسم الشتاء، و 10% في الخريف.

وكالة الأناضول