أحدث الأخبار

جلسة طارئة لمجلس الأمن الأربعاء حول خروقات “الهدنة” في الغوطة

يعقد مجلس الأمن الدولي، غدًا الأربعاء، جلسة مشاورات طارئة، حول مواصلة النظام السوري غارته ضد المدنيين في الغوطة الشرقية، قرب العاصمة دمشق.

وقال دبلوماسيون أمميون لعدد محدود من الصحفيين، إن بريطانيا وفرنسا طلبتا بعقد الجلسة الطارئة، إلا أن البعثة الهولندية التي تتولى رئاسة أعمال مجلس الأمن لم تؤكد ذلك.

من جانبه، قال “ستيفن هيكي‎”، الدبلوماسي في بعثة لندن الأممية، في تغريدة عبر “تويتر”، إن “بريطانيا وفرنسا طالبتا رسميًا رئيس مجلس الأمن الدولي السفير الهولندي، كاريل فان أوستيروم، بالدعوة لعقد جلسة مشاورات طارئة حول الوضع في الغوطة الشرقية”.

والغوطة هي آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، وإحدى مناطق “خفض التوتر”، التي تمّ الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانة، عام 2017.

وتبنى مجلس الأمن الدولي، في 24 فبراير/ شباط الماضي، قراره رقم 2401، الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في عموم سوريا لمدة 30 يومًا، إلا أن الهدنة لم تدخل حيز التنفيذ فعليًا.

ومن المقرر أن تعقد جلسة الإثنين المقبل، للاستماع لتقرير الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بشأن تنفيذ القرار.

الأناضول