أحدث الأخبار

حدة القتال تجبر 40 ألف مواطن من جنوب السودان على الفرار إلى أوغندا منذ مطلع الشهر

UGANDA-SSUDAN-UNREST-REFUGEES
أعلنت المفوضية السامية لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن نحو 40 ألف مواطن عبروا من جنوب السودان إلى أوغندا منذ مطلع مارس/آذار الجارى، نتيجة لتصاعد حدة القتال بين القوات الحكومية والجماعات المتمردة التى تقاتل ضدها فى إقليم الاستوائية جنوبى جنوب السودان.

وقالت المفوضية فى بيان، إن “المجموعات الجديدة من اللاجئين فروا بعد المواجهات الأخيرة بمدينتي توريت وكبويتا أقصى جنوب شرقي البلاد بين قوات الحكومة والمتمردين”.

وأشار البيان إلى أن “تلك الأعداد الكبيرة قد تم استقبالها فى منطقتى اليقو افوقى، وليفورى الحدودتين بشمال أوغندا”.

وأوضحت المفوضية أن “هناك حوالى 2.956 شخصا من جنوب السودان يعبرون الحدود إلى أوغندا كل يوم معظمهم من نساء وأطفال، تحدث غالبيتهم عن انعدام الأمن والغذاء فى مناطقهم”.

وفى ديسمبر/كانون أول الماضى قالت مفوضية اللاجئين إن “عدد اللاجئين في جنوب السودان، تجاوز 1.6 مليون شخص، أي نحو 20% من السكان أصبحوا بلا مأوى منذ ديسمبر/ كانون أول 2013″.

يشار إلى أن قتالًا اندلع بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في جنوب السودان، منتصف ديسمبر/كانون أول 2013، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس/آب 2015، قضى بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما تحقق بالفعل في 28 أبريل/نيسان 2016.

وشهدت جوبا، في 8 يوليو/تموز 2016، مواجهات عنيفة بين القوات التابعة لرئيس البلاد سلفاكير ميارديت، والقوات المنضوية تحت قيادة نائبه السابق ريك مشار، ما أسفر عن تشريد عشرات الآلاف.

وأدت المواجهات المسلحة إلى مقتل مئات الأشخاص بينهم مدنيون، كما تشرد نتيجة للعنف أكثر من 36 ألفًا آخرين، فروا إلى مقرات البعثة الأممية، والكنائس المنتشرة في أرجاء العاصمة.

الأناضول